السفير اليمني: الحوثيون خسروا الغطاء السياسي والاجتماعي

المجهر الاخباري – وصف السفير اليمني في عمان علي العمراني علاقة بلاده بالمملكة بأنها «متميزة جدا»، قائلا «مجرد ما تقول في الاردن أنك يمني يحتفون بك كثيرا، وقد لمست هذا في كل المستويات الرسمية والشعبية». وفي حديث له عن الشأن اليمني قال السفير العمراني، ان الحوثيين «خسروا الغطاء السياسي الذي كان يوفره لهم تحالفهم مع الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، كما خسروا الحاضنة الاجتماعية»، مشيرا الى ان علاقة صالح كانت متعمقة مع كثير من القبائل، خاصة القبائل المحيطة بصنعاء»، وكذلك من خلال حزب المؤتمر الذي يرأسه صالح، وكان هو الحزب الحاكم لثلاثة عقود. وقال العمراني في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان «الحوثيين الآن وحيدون في مواجهة الشعب اليمني كله، لافتا الى انه «ليس أمام القوى السياسية اليمنية سوى أن تجمع كلمتها وجهدها في وجه هذه الحركة».
وحول الدور الذي يمكن ان يقوم به حزب المؤتمر بعد وفاة صالح قال السفير العمراني، ان حزب المؤتمر حزب وطني كبير وعريق، و»عليه اليوم واجب وطني وتاريخي وأخلاقي تجاه إنقاذ الوطن من براثن الميليشيا الغاصبة التي حاربها المؤتمر وحكومته في ست حروب»، مشيرا الى ان حزب المؤتمر «أدرك الآن كم كنا على حق عندما حددنا موقفا واضحا وفي وقت مبكر من هذه الميليشيا»، ودعا الحزب الى تقييم تجربة الماضي.
واضاف ان الرئيس هادي، كما هو رئيس الوزراء، قادة مؤتمريون كبار كما هم قادة وطنيون، وحريصون على حزب المؤتمر مثلما هم حريصون على الوطن، وهناك حاجة لأخذ العبرة والاستفادة من التجربة القريبة»، مؤكدا انه ليس من مصلحة المؤتمر كما لَي س من مصلحة الوطن أن يذهب حزب المؤتمر بعيدا عن الشرعية».
وتابع «لم نرد الحرب يوما ولم نخطط لها وكان السلام هو الخيار الأساس لنا بقيادة الرئيس هادي»، موضحا أننا «نخوض الحرب الآن من باب الاضطرار، وحتى بعد اندلاع الحرب «خاضت الشرعية جولات من الحوار بشكل مباشر مع الحوثيين في جنيف والكويت، ووافقت على ما طلب منها المجتمع الدولي ووقعت في الكويت على الاتفاق الذي حررته الأمم المتحدة ورعاة المفاوضات وهم ممثلون لثماني عشرة دولة منها الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وأخرى إقليمية».
وفيما يتعلق بالإجراءات التي تتخذها الحكومة للحد من معاناة اليمنيين، قال العمراني «ان معاناة مواطنينا تتفاقم كثيرا، والحكومة لا تألو جهدا في تقديم كل ما من شأنه تخفيف المعاناة ما أمكن على الرغم من شح الموارد المتاحة إلى درجة خطيرة»، لافتا الى انه وف ي سبيل ذلك «جنحت الحكومة للسلم».«بترا».

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: