حفل أكاديمي لفرقة «نايا » لخريجي قسم الموسيقى بجامعة اليرموك

المجهر الاخباري – حسام عطية – قامت الدكتورة رلى جرادات رئيسة فرقة نايا النسائية و مدرسة آلة القانون والغناء العربي في جامعة اليرموك بقيادة فرقة قسم الموسيقى بكلية الفنون الجميلة بجامعة اليرموك وتقديم حفل موسيقي اكاديمي متخصص ضم مجموعة من الاغاني التراثية و الموشحات والقدود حلبية والطقطوقة الاردنية والمصرية.
وبرعاية القائم بأعمال رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زياد السعد، قدمت جرادات و عدد من الطلاب فقرات غنائية خاصة فغنت الطالبة ميرا من التراث اللبناني وقدم الطالب نجم السلمان وصلة من التراث الأردني، فيما غنى الطالب ضياء العليمي «عنابي» وذهب «فايز خوري» لتقديم التراث الكويتي.
ونوهت جرادات ان هذا الحفل جاء ليمثل نتاج دراسة الطلاب في مواد الفرق والغناء الجماعي وذلك بهدف تمكين الطالب الخريج من استثمار أدواته ومهاراته بعد حصاد اربع سنوات دراسية وتعزيز فكرة كسر عقدة الخجل في مواجهة الجمهور وتحفيزه على العمل ضمن الفريق وبث الروح الجماعية والتشاركية مع زملائه ومجتمعه حتى يخرج للمجتمع مدرس او عازف متمكن.
اسلوب خاص
ولفت جرادات ان فرقة «نايا» تميزت باتباع أسلوب خاص فيها بعيداً عن التقليد في الأداء لأي فرقة أخرى، مقدمة قوالب موسيقية كلاسيكية آلية وغنائية وعارضة سلسلة من موسيقى التراث العربي والأردني والموشحات الأندلسية، وذلك رغبة منها في إحياء الرموز الفنية القديمة من خلال المزج بين الآلات الموسيقية الشرقية والغربية لتقديم موسيقى عربية أصيلة على أكثر من مستوى، ففرقة «نايا» هي مشروع فني نسائي يسعى لخلق تمازج بين قضايا المرأة والموسيقى من خلال تقديم كل ما هم مميز ومختلف، وأن مشروع تأسيس فرقة نايا هو مشروع فني وإنساني، يرمي إلى تقديم أعمال موسيقية من التراث العربي بأسلوب حرفي».
ونوهت جرادات ان «نايا» فرقة تابعة لوزارة الثقافة، تضم بين أعضائها كلا من رُلا جرادات على آلة القانون وغناء، ورلى برغوثي على آلة القانون، وديمة سويدان ومروة السيد على آلة العود، ونوران محو على آلة الفيولا، ومي حجارة على الكونتراباص، وآلاء التكروري على آلة الفلوت، وزين طبيشات على آلة البيانو وهند سبانخ على الإيقاع، اضافة الى لارا عليان ولينا صالح وهيفاء كمال غناء، فيما انطلقت فرقة «نايا» النسائية الأردنية المكونة من 12 فتاة عام 2011، لتتوج كأول فرقة موسيقية نسائية في المملكة الأردنية بهدف تمكين المرأة موسيقياً في المجتمع لتكون عنصراً فاعلا ًوحاضراً في كافة المجالات، وللمساعدة في خدمة قضايا المرأة بالتعاون من الاتحادات النسائية، وأن المرأة لها دور فعال فى موضوع الفن منذ قديم الأزل مضيفة أن المرأة متمكنة فى الناحية الاقتصادية و السياسية ولذا نحن حريصين على تمكين المرأة فى الناحية الموسيقية .
وتضيف جرادات أما عن اسم الفرقة، فله عدة معان في أكثر من لغة، ففي اللغة العربية فإن «نايا» مؤنث آلة الناي، وفي اللغة الآرامية تعني الغزال، وفي اللغة اليونانية تعني «الجديدة» أما في اللغة الهندية فتعني «الرئيسة والقائدة»، و»الجديدة» في اللغة اليونانية، كما أنها مؤنث آلة ناي في العربية، وجميع معانيها دلالات على مكنوناتها فهي فرقة نسائية جديدة ذات طابع نسائي يظهر إبداعات المرأة الموسيقية لجعلها عنصراً فعال وأساسي في حركة التنمية الثقافية.
وفي ختام الحفل قدمت جرادات الشكر كل من ساهم بانجاح هذا الحفل من طلاب واساتذة متمنية لجميع الخريجين التفوق والنحاع في مسيرتهم العملية، وقد حظي الحفل بدعم ومتابعة عميد كلية الفنون الجميلة الاستاذ الدكتور محمد الغوانمة ورئيس قسم الموسيقا الدكتور نضال عبيدات.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: