عملية أمنية تحبط تهريب كمية ضخمة من “الذهب السوداني”

المجهر الاخباري – الخرطوم – ضبطت قوة تابعة لقوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني على الحدود السودانية التشادية كمية ضخمة من الذهب المهرب إلى خارج البلاد، حسب ما أفاد مراسلنا.

وقال المتحدث باسم قوات الدعم السريع العقيد عبد الرحمن الجعلي الاثنين، لوكالة السودان للأنباء، إن قواته تمكنت من ضبط سبائك ذهب من إنتاج مصفاة الذهب بالخرطوم  تقدر بنحو خمسة وثمانين كيلوجراما كانت في طريقها إلي خارج البلاد.

 

وأضاف الجعلي، إن قواته المنتشرة في الحدود السودانية التشادية استطاعت أن توقف وتقبض على تجار مهربين للذهب.

 

وبحسب وزارة المعادن السودانية فإن نحو 75% من إجمالي إنتاج التعدين التقليدي والمنظم من الذهب يهرب إلى خارج البلاد.

 

وبلغ إنتاج البلاد من الذهب في العام 2017، نحو 105 أطنان، ويطمح السودان لأن يحتل المركز الأول أفريقياً في إنتاج الذهب.

 

ويضطر معدنون تقليديون وشركات تعدين إلى تهريب إنتاج الذهب بسبب سياسات بنك السودان المركزي في شراء المنتج وفق سعر الدولار الرسمي، بينما يفضل المنتجون تهريب المعدن النفيس للاستفادة من سعر الدولار المرتفع في السوق الموازي.

 

وتعتمد الخرطوم في الوقت الحالي علي الذهب كمورد أساسي لسد العجز في النقد الأجنبي بعد ذهاب خمسة وسبعين في المائة من النفط إلى جنوب السودان بسبب الانفصال.

 

 

وتعاني الخرطوم من شُح كبير في النقد الأجنبي، الأمر الذي  أحدث عجزا كبيرا في موازنة العام الحالي وصل إلى اثنين فاصل أربعة في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مما اضطرها لرفع الدولار الجمركي من ستة فاصل تسعة إلى ثمانية عشر دولارا، وهو ما  تسبب في موجة غلاء دفعت عدة ولايات بما فيها الخرطوم للتظاهر.وكالات

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: