كندا مستعدة لتدفق آلاف السلفادوريين بعد قرار ترمب برفع الحماية عنهم

أكد وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أن كندا مستعدة لإجراء موجة جديدة من المهاجرين بعد القرار الأميركي برفع حماية الإقامة عن ما يقرب من 200 ألف شخص من السلفادور.

وجاء ذلك في تصريحات للإعلام الكندي اليوم عقب إجتماع الوزير بعدد من الوزراء على المستوى الفيدرالي وكذلك وزراء على مستوى المقاطعات للتعامل مع إرتفاع عدد طالبي اللجوء الذين عبروا إلى كندا من الولايات المتحدة بما فيهم آلاف الهايتيين الذين سافروا عبر الحدود في شهر آيار الماضي بعد رفع واشنطن عنهم وضع إقامتهم المؤقتة.

وقلل وزير الهجرة الكندي من إحتمال حدوث موجة مماثلة من السلفادوريين في الأشهر المقبلة، مشيرا إلى تحركات الحكومة الكندية التي شملت إبلاغ السلفادوريين الموجودين بالولايات المتحدة بأنها لا ترحب باللجوء إلى كندا بشكل تلقائي، اضافة إلى الجهود الرامية إلى تسريع عملية تحديد ما إذا كان الأشخاص الذين يعبرون بشكل غير قانوني مؤهلين لتقديم طلبات اللجوء.

وأكد المسؤول الكندي أن فترة السماح التي أعطتها إدارة ترمب حتى أيلول 2019 للناس لترتيب رحيلهم من الولايات المتحدة سوف تسمح للسلفادوريين لتقديم طلبات للحصول على أنواع مختلفة من الإقامة بدلا من القدوم إلى كندا، مبينا أن الكثير من هؤلاء لهم جذور عميقة بالمجتمع الأميركي.

واوضح ان كندا لن تشهد إرتفاعا آخر في أعداد المهاجرين المخالفين للقواعد كما حدث في الصيف الماضي .

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: