الاسد يعلن ساعة الصفر.. قريباً

ئقام الجيش العربي السوري بتحضير الفرقة الرابعة وهي الفرقة المسؤولة عن امن العاصمة دمشق اضافة الى فرقتين، مع قوات افواج النخبة لاقتحام الغوطة الشرقية وانهاء المأساة فيها نهائيا. وان الرئيس الاسد والقيادة السورية وقيادة الجيش العربي السوري لن يسمحوا بعد الآن ببقاء مقاتلي التنظيمات التكفيرية وعددهم 18 الف يهددون العاصمة دمشق في حين ان الجيش العربي السوري دفع نحو تدمر وحررها مع حلفائه ثم اتجه نحو محافظة دير الزور وقاد اعنف المعارك هناك واطاح بداعش وضربها الضربة القاضية، ثم توجه الى ريف دير الزور ووصل الى الحدود العراقية في منطقة البو كمال واكمل طريقه باتجاه ريف ادلب حيث سقطت المدينة الاستراتيجية سنجار معقل جبهة النصرة واعلن الجولاني قائد جبهة النصرة ان الجميع تخلوا عنه وحصلت خيانة لانه لم يستطع فهم كيف ان الجيش العربي السوري مع حلفائه سيطروا على 15 بلدة حول مدينة سنجار ثم اقتحموا مدينة سنجار خلال ساعات دون اراقة دماء مدنيين وحصول مجازر او معارك هامة.

بالنسبة الى الضاحية الشرقية، فالنظام السوري اتخذ قراره وستشهد الساعات والايام المقبلة، ساعة الصفر لانطلاق المعركة.

وفيما تدخلت دول اوروبية وحتى روسية في الطلب الى الرئيس بشار الاسد بتأجيل معركة الغوطة الشرقية نظرا لما سيحصل فيها من وقوع مئات القتلى من المدنيين اثناء تحرير الغوطة الشرقية من التنظيمات التكفيرية وعلى رأسها احرار الشام وفتح الاسلام وجبهة النصرة، وعددهم 18 الف مقاتل، فان ساعة الصفر سيقوم باعلانها الرئيس بشار الاسد لكن تمهيدا للمعركة طلب من اهالي الغوطة الشرقية مغادرتها عبر القاء الطوافات العسكرية السورية ملايين المناشير فوق منطقة الغوطة الشرقية وكامل القرى المحيطة بها من حرزتا ودوما عربين وغيرها.

وتنتظر قيادة الجيش العربي السوري ان يخرج مدنيون من الغوطة الشرقية حيث قامت بتحضير مخيمات لهم للاقامة فيها اثناء معركة الجيش السوري مع حلفائه، لانهاء وجود التنظيمات التكفيرية على ابواب العاصمة دمشق.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: