رحلت بعمر الـ97 عاما.. آنا هايز أول أميركية برتبة جنرال

المجهر الدولية – كانت على وشك إكمال قرن من الحياة، ولكن آنا ماي هايز توفيت الاثنين بعمر الـ97 عاما، بعد حياة حافلة كانت فيها أول امرأة أميركية تحمل رتبة جنرال.

أزمة قلبية أنهت حياة هايز في منزل للمسنين في العاصمة واشنطن، حسب صحيفة “واشنطن بوست”، بعد مسيرة عسكرية حافلة شهدت مشاركتها في ثلاث حروب.

ولدت هايز في نيويورك عام 1920 وانضمت إلى الجيش الأميركي عام 1942، بعد حصولها على دبلوم في التمريض.

وجاء قرارها بالتطوع في الجيش بعد الهجوم الياباني على ميناء بيرل هاربور في كانون الأول/ ديسمبر 1941.

ووصفت هايز القرار قائلة: “انضممت في أوج الحرب العالمية الثانية. الصحف كانت ممتلئة بقصص الأفراد الذين يخدمون بلدهم، وأنا أيضا أردت أن أخدم بلدي”، وفق تصريحات سابقة لها للموقع الرسمي للجيش الأميركي.

بداية عمل الممرضة الشابة وقتئذ كانت على الحدود الهندية مع بورما حيث أمضت عامين ونصف العام في مستشفيات متنقلة، قبل أن تعود إلى بلادها وتحمل مع نهاية الحرب رتبة ملازم وتقرر الاستمرار في صفوف الجيش.

لم يمر الكثير من الوقت قبل أن تندلع الحرب الكورية لتلتحق هايز بصفوف القوات الأميركية وتشارك في علاج نحو 25 ألف مصاب وجريح بين أيلول/ سبتمبر 1950 وتموز/ يوليو 1951.

وفي عام 1956، تم استدعاء هايز ضمن ثلاثة ممرضات إلى مستشفى والتر ريد في واشنطن للمساعدة في رعاية الرئيس الأسبق دوايت آيزنهاور.

وبحلول عام 1963، حصلت هايز على رتبة عقيد قبل أن تتولى رئاسة قطاع التمريض في الجيش الأميركي بعد أربعة أعوام من ذلك.

في منصبها الجديد، قامت بثلاث زيارات إلى مسارح العمليات في حرب فيتنام لتقيم أداء القطاع الذي تشرف عليه.

خدمات هايز وعملها الجاد دفعا الرئيس آيزنهاور في 11 حزيران/ يونيو 1970 إلى ترقيتها إلى رتبة جنرال، قبل أشهر من تقاعدها.

كانت كلمات هايز بعد أن علق الرئيس نجمات الرتبة الجديدة على كتفها “هذه النجوم تمثل إخلاص وتفاني وفي بعض الأحيان بطولات ممرضات الجيش حول العالم في أوقات السلم والحرب”.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: