طاقة الصمت ….. وعلاج العقم …

بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني
طاقة الصمت كلمتان سمعتهم وأردت أن اشرح عنهم لأنهم كلمات مهمات جداً وفيهما طاقة هائلة لعلاج العقم والله اعلم .
ظاهرة ليست جديدة بل منذ خلق آدم والله اعلم انه يوجد عقم عند الرجال والنساء أيضاً ، ولفت نظري طلب سيدنا زكريا انه طلب ولدا وكانت امرأته عاقراً . قال تعالى : “قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا * قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا * قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا * فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا”. (سورة مريم : الايات 8-11) ، سبحان الله سيدنا زكريا طلب من الله غلاماً بعدما كبر وشاب شعره ، وطلب من الله أن تكون له آية ، فقاله له الله آيتك أن لا تكلم الناس ثلاثة لياليٍ سويا وهذا ما فعله سيدنا زكريا ، وعندما خرج عليهم من المحراب أوحى إليهم أن سبحوا الله بكرة وعشيا وكان له ما طلب سيدنا زكريا الولد الصالح والقصة معروفة لدينا لكن المهم أن نفهم ما هي طاقة الصمت.
ونذكر طلب أخر دليل على طاقة الصمت المشروطة بالتسبيح بالعشي والإبكار وذكر الله كثيرا ، قال تعالى “قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ * قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ” (سورة آل عمران : الآيات 39-41).
الاستنتاج من هذه الآيات الكريمة أن طاقة الصمت تغني الإنسان عن الذهاب إلى الوصفات الطبية للإنجاب ، وهذا واضح في سياق الآيات السابقة ،إذا قام الإنسان بعمل طاقة الصمت لمدة ثلاثة أيام وليالي يكون له ما يريد ،،، والله اعلم .

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: