تواصل فعاليات ونشاطات المتحف الوطني للفنون الجميلة

المجهر الاخباري – خالد سامح-  أكد المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة على دوره في تفعيل الحراك الفني الأردني وسعيه لتكريس هذا الدور وتطويره في العام الحالي، والمساهمة بخلق ثقافة بصرية لدى الجيل الجديد بما يواكب روح العصر ويمنحهم المجال للتعبير عن آرائهم وأفكارهم بأساليب ابداعية، والتفاعل مع الثقافات الأجنبية، وإطلاع الجمهور الأردني على المنجزات الابداعية في شتى حقول التشكيل عربيا وعالميا.
وفي هذا الصدد نشر المتحف أمس الأول بيانا صحفيا جاء فيه:
يواصل المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة بتحقيق اهدافه في التعريف بالحركة الفنية التشكيلية الاردنية والعربية ومن دول العالم النامي بفعالياته ونشاطاته المتنوعة، من تنظيم واستضافة المعارض المحلية والخارجية، واقامة الندوات والمحاضرات وعرض الافلام وورش العمل المتنوعة في مختلف الفنون التشكيلية، ففي المبنى الاول من مباني المتحف يتم عرض اعمال فنية من المجموعة الدائمة للمتحف لمائة فنان اردني، تتنوع ما بين الرسم والتصوير والنحت والانشاءات الفراغية، وذلك للمزيد من تسليط الضوء على الفنانين الاردنيين والتعريف بهم وبالحركة الفنية التشكيلية الاردنية لزوار المتحف.
واما في المبنى الثاني للمتحف فنجد التنوع في نوعية العرض، ففي الصالة B يتم عرض مجموعة من الاعمال الفنية في مجال التصوير الفوتوغرافي، وفي الصالة الارضية نجد عرضا لاعمال فنية في مختلف الفنون التشكيلية لفنانين عرب ومن دول العالم النامي، وفي الطابق الاول يتم عرض اعمالا في فن الجرافيك والحفر، واما في الطابق الاخير توجد المكتبة, وايضا نجد في قاعاته اعمالا فنية من المدرسة الخطية والتي تدخل الحروف والخطوط العربية في تكوينها. هذا وجميع الاعمال الفنية المعروضة حاليا هي من المجموعة الدائمة للمتحف.
وفي العام 2017 استحدث المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة قاعتين جديدتين، الاولى في الطابق الاخير من المبنى الاول، وهي قاعة متعددة الاغراض، تقام فيها ورش العمل في مجال الفنون التشكيلية الحديثة كفن الفيديو وفن الانشاءات الفراغية والمحاضرات والندوات المتخصصة في هذه المجالات. واما الثانية فهي القاعة B في المبنى الثاني للمتحف، بحيث خصصت لعرض الاعمال الفنية بالتصوير الفوتوغرافي وللمحاضرات واللقاءات الفنية الدورية التي يقيمها المتحف.
كما تم ايضا في عام 2017 افتتاح سوق «المتجر» للهدايا ومقهى «JUNGEL FEVER « الذي يستقبل الزوار الى الساعة 11 ليلا، وذلك في الطابق الثاني من المبنى الثاني للمتحف. كما زاد المتحف عدد ايامه في استقبال الزوار، حيث اقتصر على اغلاق ابوابه يوم الجمعة فقط. ويستمر المتحف الوطني بتسيير مشروع «المتحف المتنقل» الذي اطلقه منذ عام 2009 في جميع محافظات ومدن وقرى المملكة، بالتعاون مع وزارة الثقافة ووزارة التنمية الاجتماعية وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم. حيث سيشارك هذا العام ايضا ضمن مدن الثقافة الاردنية ( الرمثا وعين الباشا والاغوار الجنوبية)، بالاضافة الى زياراته الى المراكز الشبابية ودور الرعاية والايتام.
واما في مجال الندوات والمحاضرات ينظم المتحف الوطني «نادي الحوار الفني» الذي ينظمه كل يوم سبت من الاسبوع، بحيث يتم استضافة فنانين اردنيين وفنانين مقيمين للحديث عن تجاربهم الفنية، كما يتم مناقشة بعض النظريات الفنية العالمية في الفن التشكيلي ضمن هذا النادي.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: