قيادي كردي مسجون بتركيا يشكك في نزاهة محاكمته

المجهر الاخباري – أعرب القيادي الكردي صلاح الدين ديمرتاش الذي مثل أمام محكمة في العاصمة التركية للمرة الأولى الأربعاء بتهم تتعلق بـ”الإرهاب” عن تشكيكه في إجراء محاكمة عادلة له.

ويواجه ديمرتاش المسجون منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016 اتهامات بإدارة “منظمة إرهابية” والقيام بـ”دعاية إرهابية” و”التحريض على ارتكاب جرائم”. وتصل العقوبة في هذه التهم إلى السجن لمدة 142 عاما.

وصرّح ديمرتاش خلال جلسة استماع عقدت في أنقرة بالقول: “حتى اليوم، لم أجد أدنى مؤشر على أنني سأحصل على محاكمة عادلة”، بحسب تغريدات حزبه، حزب الشعوب الديموقراطي على موقع تويتر.

واتهم الحكومة الأربعاء بتصوير حزبه على أنه “شيطان”، لتمرير إصلاح دستوري يعطي صلاحيات واسعة للرئيس، وقد تم تبنيه بعد استفتاء أجري في نيسان/أبريل 2017 وعارضه بشدة الحزب الموالي للأكراد.

وأضاف قائلا: “إن كنا في السجن أو أحرارا، سنواصل العمل من أجل تحقيق الديموقراطية في بلادنا”.

ووصف أحد وكلاء ديمرتاش، ويدعى بايرام أرسلان، محاكمة موكله بأنها “سياسية تماما” مضيفا “لن تتوقف هذه الملاحقات غير العادلة”.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن ممثلي بعثات دبلوماسية، من بينهم السفير الألماني مارتن أردمان، لم يسمح لهم بحضور جلسة الاستماع.

وكانت الجلسة الأولى في هذه القضية عقدت في السابع من كانون الأول/ديسمبر الماضي، لكن ديمرتاش رفض المثول عبر الفيديو حسبما طلبت المحكمة.

وأوقف ديمرتاش ونواب آخرون في حزب الشعوب الديموقراطي في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 2016، بالتزامن مع حملة أمنية في المناطق الكردية، بعد المحاولة الانقلابية في تموز/يوليو 2016.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: