البخل داء لا علاج له

الكاتبه مها احمد

انا شاب ابلغ من العمر ٣٠ عاما وكأي شاب اردت اكمل نصف ديني ، اخذت ابحث عن فتاه للزواج .

 

وتعرفت على فتاه جميله حاصله على ڜهاده مثقفه متعلمه ، وطلبت منها ان تحدد موعد مع اهلها لتقدم لها ..

 

وفعلا ذهبت مع اهلي لتقدم لفتاه ، امي في بدايه اعجبت بالفتاه وقالت لا غبار عليها من ناحية الجمال ومتعلمه ، بالاضافه لاشقائها يحملون شهادات عليا منهم الطبيب ، ومنهم المهندس ،،

 

وانا فرحت كثير للموافقه اهل العروس واهلي على الزواج وتم قراءة الفاتحه على نية القبول .

وفي بيتنا قالت لي امي : ابني انا لا انكر اني عجبت بالفتاه بسبب وجود كل مواصفات الذي يرغب اي شاب فيها ، بس رايت شيء منهم جعلني اتراجع في قبول بها

 

قلت ماهو يا امي ؟؟، قالت لاحظت هذا شيء عند قراءة الفاتحه الاب قال لام اذهبي واجلبي الفاكهه الام رفضت تجيب ، بعد نصف ساعه قال لها اجلبي عصير ومفروض بما اننا قراءنا الفاتحه ،كان عليها اسراع بجلب العصير وكنافه وهي لاسف رفضت ان تجلب شيء ، وتحت الضغط من قبل الزوج ذهبت وجاءت بالقهوه الساده ، ، يا ابني هذول ناس ما بتاخذوا نصيحه ابعد عنهم ، لان بالمستقبل لو اخذت البنت سوف تعمل لك مشكله خاصه اذا قررت تعمل عزومه او جاءك ضيوف ، واضافت قائله يا ابني كل شيء وله علاج الا داء البخل ليس له علاج ،

 

انا علي انبهك وانت كبير عاقل قادر على تميز بين صح والغلط والقرار راجع لك ، قلت لها يا امي بلكي البنت ليس طبعها. البخل حرام نظلمها ، قالت لا تفكر اني ما فكرت بهذا موضوع ، اخذتها على جنب وحاولت احكي معها وجدتها بخيله طالعه لامها ،

 

قلت في نفسي وخوفا من ان اظلم البنت ، ما لي غير صديقي جار لهم وبعرف كل شيء عنهم ، وفعلا قابلت صديقي وقلت له القصه قال لي فعلا العائله بخيله جدا ، وماشاء الله على الوالده ملاحظتها قويه جدا ،

 

تصور لهم شقيق دكتور وله عياده كبيره وبرغم كل الاموال الذي يملكها ، لما يريد ان يتكلم معي يرن علي ويفصل التلفون خوفا من ان يخسر ثمن مكالمه ، طيب ما فائده الاموال اذا مكالمه ضروريه ما بتحكي فيها؟! ،

والشقيق الثاني مهندس برغم الاموال الذي يملكها ، تصور لبسه موحد ولا يمكن ان يغيره .اذهب عليه وارجع بعد عشر سنوات تجده بنفس ملابس من شدة البخل ،

 

ولهم شقيقه ما شاء الله عليها تعمل مهندسه في الزراعه ، زميلة شقيقتي في عمل ، مره شنطتها كانت ممزقه وبحاجه للتغير ، قالت لشقيقتي اريد اذهب لسوق ،قالت لها شقيقتي. طبعا حتى تشتري شنطه بدل ممزقه قالت لا انا مجنونه اصرف مالي في اشياء تافهه ،بروح على خياط وبقوم بخياطتهاوبتمشني كمان ٥ سنوات ،

 

بس بحب احكي لك شيء عروستك لا اعرفها ، ولا اعرف اذا كانت بخيله مثل اهلها ام لا وحرام اظلمها ، ،وكونك ماشي بالموضوع الخطبه قلت اقول اللي بعرفه عن العائله وانت حر والقرار راجع لك ،

 

اصبحت في حيره. لا اعرف ماذا اقول لان فعلا البخل داء لا علاج له ، بخاف اذا تزوجتها ،تطلع مثل اشقائها بخيله ، ،
وبخاف اذا لم اتزوجها اكون ظلمتها وانا لا اعرف شيء عنها ، اصبحت بالصراع بين الرفض والقبول يا ريت تنصحوني وتعطوني رايكم وشكرا كثيرا لكم .
[1:40 PM, 2/22/2018] Lمحمد الحميده: مدمنه على تلفون واريد حل

الكاتبه مها. احمد

 

انا سيده متزوجه وابلغ من العمر ٣٥. بدات مشكلتي عندما تزوجت ،
وجدت زوجي اناني لا يحب غير نفسه خالي. المشاعر وحتى نادر كلام لا يتكلم معي غير لمصلحته الشخصيه فقط ،

في بدايه الزواج حاولت اصلح زوجي حاولت اتكلم معه في عدة مواضيع ، البس له، اغير بمظهري لفت انتباه ، اريد ان يشعرني اني امراه ، لي وجود في حياته ولكن لا حياه لمن تنادي ،

 

ياتي بعد الدوام اكون معده له الطعام يتناوله ينام ، او يضل على الفيس بوك ، او يخرج مع اصدقائه ، حتى ساعه متاخره من ليل يرجع زوجي ويخلد للنوم لذهاب ثاني يوم لعمل،

 

انا زهقت من تصرفات زوجي في بدايه زواجنا طلبت الطلاق ، وذهبت غاضبه الى بيت اهلي ،ولكن رفض اهلي فكره الطلاق وقالوا لي لا يوجد عندنا بنات يطلبوا طلاق بالاضافه اني اكتشفت اني حامل تراجعت عن طلبي ،

 

اتصلت بصديقه لي وشكيت لها همي التي قامت بدورها ونصحتني ، ان انسى الطلاق ، وان اشتري تلفون ، واتسلى فيه ، وخلي زوجك يفعل كما يشاء

 

بعد جدال مع زوجي ومناقشات معه وحتى لا تسوء العلاقه بيني وبينه اكثر من ذلك اتفقنا ان يشتري لي تلفون ، ويعمل ما يحلو له

وفعلا حتى يخلص زوجي من نقي المستمر وخلاص من المشاكل وافق على شراء تلفون لي

وفعلا اشترى لي تلفون اخذت ادمن عليه اصبحت احكي مع الجارات انتي ماذا تطبخين ؟ واذا جاره تشاجرات مع زوجها احل لها مشكله واعلم نسوان الطبيخ كل هذا على الوتس اب ،

اصبحت ارى ان تلفون جنه اذا. اراد الانسان ان ينسى همه عليه ان يدمن على تلفون ،

 

اصبحت اصحى باكرا اعمل شغل البيت من طبيخ وغسيل وارجع على تلفون وحتى زوجي اصبحت افضل خروجه من البيت ،لادمن على تلفون بعد،ما كنت ارفض خروجه ،

اصبحت مدمنه ليل ونهار عليه ، وحتى بدات ارفض الخروج من بيت ، لا اهتم بزوجي اذا خرج او دخل ، بس اقوم بواجباتي في البيت فقط ، ثم ارجع على ادماني

اللي ضايقني من هذا الامر اني اصبحت انسى اذا ناس طلب مني شيء ، مره امي طلبت مني شراء لها اغراض للبيت ، ذهبت عندها ونسيت طلبها

ومع مده زادت حالة عندي في يوم ذهبت الى امي لزيارتها . ركبت تاكسي ، وعند وصول للبيت امي نسيت طفلتي بالسياره ، لولا. صاحب التاكسي نادى علي وقال لي نسيتي طفلتك

 

وحاله ثانيه حصلت معي ، ذهبت الى محل للشراء اعراض للبيت .خرجت من محل دون ان ادفع الحساب لولا صاحب محل نادى علي ، وقال لي ادفعي الحساب

اصبحت انسى كل شيء وكل مره حاله بزيد معي ولا ادري ماذا افعل ؟؟كل هذا بسبب تلفون
انا اريد خلاص من ادماني على تلفون بس خائفه بنفس الوقت ترجع مشاكل بيني وبين زوجي ، اريد النصيحه منكم وشكرا لكم

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: