الكرك: مقبرة النبي نوح ممتلئة واهمال في الحفاظ على حرمة الموتى

المجهر الاخباري – الكرك – شكا مواطنون في محافظة الكرك من الإهمال الواضح في مقبرة النبي نوح والتي تستخدم لدفن الموتى من مدينة الكرك والمناطق المجاورة لها.
وأضاف المواطنون ان المقبرة لا تلقى اهتمام الجهات المعنية حيث لا يوجد لها أبواب لحماية القبور من الحيوانات الضالة والكلاب التي تجول بداخلها وتدوس فوقها بالاضافة الى ان المقبرة اصبحت ممتلئة عن بكرة ابيها واصبح المواطنون يدفنون موتاهم فوق بعضهم البعض.
وقال معاذ السيد ان بعض العابثين والمتسكعين يقومون بحرق الاعشاب فوق القبور التي تحتوي بداخلها أعزاء على ذويهم ويقومون كذلك بتناول المشروبات الروحية بداخل المقبرة في غياب للرقابة.
وأشار الى وجود أكوام القمامة في المقبرة المهملة والتي هي المقبرة الوحيدة التي يتم دفن الموتى بها.

وقال وضاح الرماضين ان المقبرة بحاجة الى رعاية وعمل خلطة اسفلتية للشارع الرئيس وحل موضوع الابواب وايجاد حراس وتنظيم الشوارع الداخلية وتعبيدها خصوصا اننا مقبلون على فصل الشتاء ويعاني المواطنون عند دفن موتاهم في المقبرة من الطين.
فيما قال الشيخ سالم سلهب على الجهات المعنية تنظيم المقبرة اسوة بالمقابر الاخرى من حيث التنظيم وتعبيد الطرق وازالة الاشواك لتلافي حرقها.
وطالب سلهب الجهات المعنية ايلاء المقابر أهمية قصوى من حيث تشجيرها وعمل ممرات بداخلها ورصفها للحفاظ عليها نظيفة وزراعتها بالاشجار وتعشيبها حتى لا يتم حرق الاعشاب بعد ان تجف، داعيا الجهات المعنية الى سرعة بناء سور على كافة انحاء المقبرة خاصة وان الاموات يتأذون كما يتأذى الاحياء مطالبا باغلاق هذه المقبرة خاصة وانه تم انشاء مقبرة جديدة شرق الكرك ولغاية الان لم يتم توجيه الناس اليها لدفن موتاهم هناك حيث تحتاج المقبرة الجديدة الى العديد من الخدمات واعمال الحراسة لتكون مخدومة بكافة الخدمات والتي يحتاجها المواطنون.
فيما قال مواطنون ان مقبرة النبي نوح الإسلامية القديمة الواقعة في منطقة الكرك من الجهة الغربية للمحافظة وبحاجة الى اغلاق لانها اصبحت ممتلئة واصبح المواطنون لا يجدون مكانا لدفن مواتاهم فيها خاصة وان البلدية استملكت ارضا في المنطقة الشرقية من الكرك وقامت بانشاء مقبرة جديدة.
احد المجاورين ابو محمد قال انه يشاهد الشباب المتسكعين يقضون بعض اوقاتهم داخل المقبرة بالاضافة للاغنام التي ترعى داخل المقبرة دون حسيب او رقيب. وطالب باعادة بناء السور وتركيب ابواب للمقبرة لحمايتها من الحيوانات والكلاب الضالة.
وطالب ابناء الكرك بضرورة اعادة هيكلة وبناء غرفة جديدة لدفن الاطفال حديثي الولادة حيث ان غرفة دفن الاطفال حديثي الولادة غير امنه ويتم وضع الطفل داخلها وبعد فترة تاكله الكلاب الضالة المنتشرة داخل المقبرة نظرا لعدم وجود حمايات على هذه الغرفة وعدم وجود حراس على المقبرة!!!!
وقالت الحاجة أم سامي إن المقبرة أصبحت مرتعا للشباب المتسكعين الذين يمارسون عادات سيئة بداخلها.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: