‘الموت يوم الفرح’.. هل سيكون نهشل آخر ضحية؟

خطط نهشل الرشيد لفرحه، ورسم تفاصيله الكثيرة ليشاركه الأقارب والأصدقاء هذه المناسبة، وفعلا، اجتمع الناس للفرح مطلقين العيارات النارية لتستقر رصاصة في جسد العريس فأردته قتيلا.

في مدينة سنّار جنوب الخرطوم، تحول فرح نهشل إلى حالة من الهستيريا والبكاء، وصدم الأهالي بما حل بهذا الشاب.

أمل عبد الله إحدى قريبات نهشل تقول لـ"موقع الحرة" إن "الفرح تحول إلى مأتم. الجميع لم يصدق ما حدث. لقد أصبنا بصدمة".

يتذكر أصدقاؤه نص دعوة الفرح التي كتبها نهشل قائلا: "بكل الفخر والود والاعتزاز أدعوكم إخوتي وأخواتي إلى مشاركتي فرحتي بإكمال نصف ديني".

مقتل نهشل دفع مجموعات شبابية إلى إطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي عنوانها، "أفراح بلا سلاح" تنادي بحظر إطلاق النار في المناسبات العامة.

 

 

عثمان الجندي أحد القائمين على المبادرة يقول لـ"موقع الحرة" إن ظاهرة إطلاق النار في المناسبات بالسودان منتشرة على نطاق واسع وأودت بحياة كثيرين، مشيرا إلى أن مبادرتهم وجدت "تجاوبا كبيرا في مختلف ولايات البلاد، وأحدثت حراكا مجتمعيا على المستويين الرسمي والشعبي".

وعمدت بعض الأسر إلى كتابة "لا لإطلاق الرصاص في الأفراح" في كروت دعوة المناسبات تجاوبا مع الدعوة.

 

النيل فتح الرحمن كان من أوائل المستجيبين لمبادرة فراح بلا سلاح وقال لـ"موقع الحرة" إن حملة جمع السلاح التي انتظمت ولايات مختلفة بالسودان حتما ستسهم في الحد من ظاهرة إطلاق النار في المناسبات.

 

ويطالب الباحث الاجتماعي السوداني أحمد الريح السلطات "بسن قوانين تجرم هذا السلوك، وإنزال أقسى العقوبات بكل من تسول له نفسه إطلاق الرصاص في المناسبات والأماكن العامة".

وفي حديث لـ"موقع الحرة" تساءل الريح "لم إطلاق الرصاص في الأفراح؟ والرصاص مرتبط بالقتل والموت؟".

وقال مسؤول أمن المجتمع في الشرطة السودانية محمد العكدابي لـ"موقع الحرة" إن القانون السوداني يجرم استخدام الرصاص الحي في المناسبات، بيد أن الانتشار الواسع للظاهرة كعرف درج السودانيون عليه، دفعهم لتبني مذكرة تسمح للمواطنين "بحيازة بندقية خرطوش وذخيرة فشنك" ليس لها أي خطورة أو تأثيرات جانبية على حياة الفرد.

وفي السودان لا توجد إحصائية محددة بعدد ضحايا حوادث إطلاق النار في المناسبات لأسباب عزاها العكدابي إلى إسقاط أهالي الضحايا حقوقهم عن الفاعلين، باعتبارهم من الأقارب أو الأصدقاء.

المصدر: موقع الحرة

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: