العراق.. مقتدى الصدر يتحالف مع حزب شيوعي

تحالف رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر مع حزب شيوعي لخوض الانتخابات التشريعية المقررة في آيار/مايو المقبل في العراق.

وقال إبراهيم الجابري القيادي في التيار الذي يتزعمه الصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذا التحالف هو الأول في العراق … إنه ثورة العراقيين من أجل الإصلاحات (مع) مدنيين أو تيار إسلامي معتدل".

ويشارك في هذا التحالف الذي يحمل اسم "سائرون نحو الإصلاح" ست كتل بينها الحزب الشيوعي العراقي وحزب "الاستقامة" الذي يضم تكنوقراط مدعومين من مقتدى الصدر.

وكان الصدر علق كتلة الأحرار (33 نائبا) التي تمثله في البرلمان وطلب من أعضائها عدم الترشح للانتخابات المقبلة.

وبدأت حركة الاحتجاج في تموز /يوليو 2015 بمبادرة ناشطين في المجتمع المدني انضم إليهم بعد ذلك التيار الصدري، للمطالبة بإصلاحات ومحاربة الفساد وتحسين الخدمات.

وقال رائد فهمي سكرتير الحزب الشيوعي العراقي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذه المطالب لا ترتدي طابعا طائفيا ومن أجل مشروع وطني مدني يهدف لتحقيق العدالة الاجتماعية".

وأضاف "المهم أنه سمح للناس الذين ينتمون إلى حركة إسلامية وعلمانيين بالعمل معا".

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: