حين يغلق أمين عمان أبواب مكتبه .. لمن يلجأ العمانيون ؟

محرر الشؤون المحلية – يعد موقع "أمين عمان" في أهم خطوط التماس المباشر مع المواطنين ومشاكلهم والخدمات المقدمة لهم في العاصمة عمان، وكذلك مع ممثليهم من اعضاء مجالس محلية ولامركزية ونيابية، الذين يلجؤون لأمين عمان حين تستعصي بعض الاشكالات على الحل، او لوجود ثغرات وخدمات منقوصة تحتاج اليها بعض المناطق والاحياء، ما يتوجب أن تكون ابواب الادارة العليا لامانة عمان مشرعة على مدار الساعة، لتلقي الشكاوي واستقبال الشاكين، للوقوف على مكامن الخلل وحلها بشكل فوري ناجع.

الا ان الامور في امانة عمان لا تسير على هذا النهج حسب اعضاء في مجلس المحافظة ونواب، اشتكوا من حالة لامبالاة يصطدمون بها حين محاولاتهم لقاء امين عمان المهندس يوسف الشواربة، الذين ابلغو "جراسا" انهم تقدموا بطلبات خطية للقائه منذ عدة اشهر، ولغاية اللحظة ما زالوا في انتظار الموعد الذي يبدو انه لن يرى النور ابدا.

عضو ورئيسة لجنة المراة في مجلس محافظة العاصمة الدكتورة ميرفت العبادي، اكدت لـ"جراسا" انها وزملاء لها في المجلس، توجهوا للقاء امين عمان قبل ايام لبحث امور متعلقة بمناطقهم، الا انه رفض استقبالهم، وتركوا لساعات في باحة الانتظار مترقبين مقابلته، ليفاجئوا بمغادرته من بوابة اخرى لمكتبه حسب قولهم، دون ان يتمكنوا ايصال شكاويهم التي تخص مناطقهم واهلها.

وقالت الدكتورة العبادي انه من العجيب ان لا يمتثل مسؤولون في الدولة لرؤى وتعليمات جلالة الملك التي تلزمهم بمقابلة اعضاء مجالس منتخبة، لا لمطالب شخصية مرفوضة كل الرفض، بل لبحث امور تتعلق بمناطقهم وسكانها.

واضافت العبادي في منشور لها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وجهته الى امين عمان بالقول: ان صاحب الجلاله الملك عبدالله الثاني أكد أن من لا يريد أن يخرج من مكتبه ليعمل ويتواصل مع الشعب ليذهب إلى بيته فأين أنت يا أمين عمان؟.

واكدت د. العبادي انها ستتوجه بشكوى رسمية بحق امين عمان، لتعطيله أمور المنطقه وعدم تعاونه مع مسؤولين منتخبين يمثلون المجتمع المحلي.

وفي ذات السياق، نشرت عضو مجلس محافظة العاصمة امل السعود منشورا على صفحتها في موقع فيس بوك قالت فيه: انها تترقب منذ 6 اشهر للقاء مع امين عمان، وانها كل يومين تزور مكتبه وتكتب طلباً لمقابلته ولا حياة لمن تنادي.

من جهتها، وصفت النائب وفاء بني مصطفى "الاتصال مع امين عمان" خلال جلسة مجلس النواب اليوم بانه "غير ممكن".

واتهمت بني مصطفى أمانة عمان بالتمييز بين الأغنياء والفقراء المخالفين لنظام الأبنية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: