السفير بيرتولوتي يشيد بنهج الأردن بقيادة الملك في السير نحو الدولة المدنية

أكد السفير الفرنسي في عمان ديفيد بيرتولوتي ان هناك العديد من الجوانب  والتحديات التي يتشارك فيها الاردن وفرنسا مثل الرغبة في التعددية والاصلاح والانفتاح على الاخر، مشيدا بما ينتهجه الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في السير نحو الدولة المدنية التي تعطي مزيدا من الادوار الى مؤسسات المجتمع المدني وهو تحول مهم وملهم لكثير من اصحاب القرار الامر الذي يعني ان الاردن يعيش حالة من التطوير والتحديث واعطاء المراة المزيد من الحقوق والتمكين اضافة الى الاصلاح الاقتصادي مع انه يرى ان هذا الاصلاح يحتاج الى وقت حتى يتحقق وتظهر ايجابياته وسلبياته.
واضاف ييرتولوتي في محاضرة القاها مساء امس الاحد في منتدى الفكر العربي وادارها امين عام المنتدى الدكتور محمد ابوحمور ان الاردن شانه شان العالم العربي يتطلع الى التجديد والرؤية الواضحة والارادة السياسية وان الامر في الاردن كما هو في فرنسا هناك رفض للفساد وطلب لمحاربة مرتكبيه وان يكون هناك شفافية عالية في التعامل مع مختلف جوانب الحياة الاجتماعية.
ووصف بيرتولوتي الاردن بالدولة الديناميكية التي تتطلع الى انجاز لابنائها دون التفريق بين الذكر والانثى .
وقال ييرتولوتي ان بلاده تقوم هذه الايام بالاعداد لمؤتمر سلام او حتى منتدى فكري عالمي يتناول السلام في الشرق الاوسط ،  مشيرا الى ان بلاده حليف لامريكا ولكنها تستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهي تتعامل بانصاف مع الجانب الفلسطيني ، وعلى علاقة جيدة مع اسرائيل وبالتالي فهي تستخدم نفوذها كما تمليها مصالحها ومرتكزاتها الخاصة بها.
واعرب عن عتبه على الاحزاب السياسية الاردنية التي راى ان عددها وصل الى 57 حزبا ولا تشارك كثيرا في الحياة السياسية الاردنية مؤملا ان تاخذ هذه الاحزاب الدور المنتظر منها في اثراء الحياة السياسية الاردنية حتى تكون رائدة في تشكيل الحكومات .
وختم السفير بيرتولوتي محاضرته بالقول ان اسرائيل لم تكن مرتاحة لعدم وجودها على طاولة البحث في اللقاءات التي عقدت بين ايران والدول الاخرى التي فاوضتها للوصول الى اتفاق حول برنامج ايران النووي مضيفا ان اي دولة تستطيع ان ترفض او تتفق مع وجهات نظر فرنسا في موقف ما او قضية سياسية او اجتماعية الا ان الاجماع كان واضحا وحاسما في ضرورة محاصرة ايران في برنامجها النووي لان المجتمع الدولي كان يرى في هذا البرنامج خطرا ايرانيا حقيقيا على العالم.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: