سؤال جديد في استمارة الإحصاء السكاني يثير جدلا

قررت الإدارة الأميركية إضافة سؤال حول المواطنة في استمارة الإحصاء السكاني المقبل، في خطوة أثارت ترحيب كثيرين وانتقاد آخرين.

ولم يكن سؤال "هل هذا الشخص مواطن من الولايات المتحدة؟" واردا في استمارات الإحصاء المستخدمة منذ عام 1950.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن "الهدف هو تحديد الأشخاص هنا، وذلك يساعد على تطبيق قانون حقوق التصويت"، مضيفة أن ذلك يساهم في احترام القوانين والإجراءات الأميركية.

واعتبر السناتور الجمهوري من تكساس تيد كروز أن "السؤال حول المواطنة إضافة معقولة ومنطقية"، فيما قال زميله من آركنسو توم كوتون إن "تعداد المواطنين الأميركيين في البلاد يجب أن يكون أولوية الإحصاء".

في المقابل، نددت زعيمة الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي بـ"التغيير المسيء الذي سيثير خوف وشكوك المجموعات الضعيفة، وسيترجم بإساءة تقدير للمجتمعات وبالتالي تمثيلا أقل لها واستبعادها ماليا".

وأعلن المدعي العام في ولاية كاليفورنيا كزافيير بيسيرا الثلاثاء رفع شكوى ضد القرار على اعتبار أنه "يشكل انتهاكا للدستور"، مضيفا أن "كاليفورنيا لديها الكثير لتخسره بكل بساطة".

ويحدد إحصاء السكان الذي يجري مرة كل 10 سنوات عدد مقاعد كل ولاية في مجلس النواب، ويضمن التعداد الدقيق للسكان توزيعا أكثر إنصافا للمخصصات الفدرالية السنوية للمدارس والمستشفيات والطرق وغيرها من المرافق العامة والتي تفوق 675 مليار دولار.

تجدر الإشارة إلى أن عدد سكان الولايات المتحدة بلغ وفق إحصاء عام 2010، 308.8 ملايين نسمة بزيادة 9.7 في المئة خلال 10 سنوات. وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن هذا العدد يقارب حاليا 327 مليون نسمة.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: