اقتراح إجراءات جديدة للحصول على تأشيرة أميركية

وزارة الخارجية الامريكية تقترح الافصاح عن الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي كشرط جديد للحصول على التاشيرة

اقترحت وزارة الخارجية الأميركية إلزام المتقدم للحصول على تأشيرة أميركية الإفصاح عن أسماء حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وأرقام الهواتف والعناوين البريدية الإلكترونية السابقة، بحسب ما قالت وكالة أسوشيتد برس.

وبحسب وثائق ستنشر الجمعة على موقع السجلات الفدرالية Federal Register طلبت الوزارة من الرأي العام التعليق على الإجراءات المقترحة.

وقالت الوكالة إن هذا الأمر يأتي في إطار تشديد إجراءات التدقيق في الزائرين والمهاجرين المحتملين للولايات المتحدة.

وأوردت أن هذه الإجراءات ستطبق على المتقدمين للحصول على التأشيرات بما فيها المخصصة للهجرة، وعددهم حوالي 15 مليون شخص سنويا.

وحسب الإجراءات المعمول بها سابقا، كان يطلب الحصول على هذه البيانات من المتقدمين الذين يتطلب زيادة إجراءات التدقيق بشأنهم، مثل هؤلاء الذين سافروا إلى مناطق تقع تحت سيطرة جماعات إرهابية. وقالت الوكالة إن هناك 65 ألف شخص يتم وضعهم تحت هذا التصنيف سنويا.

وقالت أسوشييتد برس إن موافقة الإدارة الأميركية على هذه المقترحات، ستعني الطلب من المتقدمين لتأشيرات بوضع قائمة بمواقع التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها، وعناوينهم عليها خلال السنوات الخمس التي تسبق الطلبات، وكذلك أرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني والسفر خلال هذه الفترة وعما إذا تورط أحد الأقارب في أنشطة إرهابية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: