إطلاق أوبريت «الوحدة العربية» بصوت عايدة أمريكاني

رعى الدكتور طلال أبوغزاله حفل أوبريت «الوحدة العربية» الذي يتناول قضية فلسطين والقدس والشهداء، وعقد بتنظيم من إذاعة طلال أبوغزاله للأعمال والثقافة، في مركز الحسين الثقافي/ رأس العين.
وجرى حفل الأوبريت الذي كتبت كلماته الأستاذة ضحوك مأمون الداوود، وغنته الفنانة عايدة أمريكاني، بحضور عدد من ممثلي السلك الدبلوماسي ووسائل إعلام أردنية وعربية وبمشاركة 2من الإعلامي اللبناني طوني خليفة.
وأكد الدكتور طلال أبوغزاله في كلمة له خلال الحفل على أهمية دعم الفن الراقي والملتزم، لكونه العامل الأساس في تنمية وتطوير الشعوب ثقافياً وإنسانياً، مشددا على أهمية المسرح والموسيقى في تعميم ونشر قضايا الشعوب، وخاصة القضية الإنسانية العالمية، قضية فلسطين.
وأشار إلى أهمية وعي الشعوب العربية للقيم الكبيرة التي تختزنها المنطقة من مفاهيم ومبادئ إنسانية، قائلاً «إنَّنا في هذه البقعة الجغرافية من العالم يجمعنا التنوع الثقافي والفكري والمعرفي والدين ونتكلم لغة واحدة، هذه اللغة التي لطالما حاول المعادون طمسها وتدميرها إلا أن محاولاتهم البائسة لم تفلح نظراً لرسوخ جذورها».
وبين إيجابية الاختلاف في وجهات النظر بين الأشقاء العرب، قائلاً «إن الاختلاف لا يعني الخلاف، وإنما هو قيمة مضافة تساهم بتطوير مجتمعاتنا وتعمل على إضفاء روح المنافسة والتعاضد لننهض من جديد»، مذكِراً بذلك بأمجاد الحضارة العربية المتنوعة والتي استطاعت أن تحكم العالم طيلة خمسة قرونٍ خَلَتْ، قائلا «إنَّ التاريخ والجغرافيا يؤكدان أننا سوف نفوز بالجولة القادمة لنعود وَنَتَّحِد ونتصدَّرَ الركب الحضاري في المشهد العالمي».
أما الإعلامي اللبناني طوني خليفة، -الذي حضر إلى العاصمة الأردنية عمان خصيصا للمشاركة في هذا الحدث، ليكون حاضراً بين مُحبيه، فقد ألقى كلمةً محفوفة بالأمل حيناً والألم حيناً آخر على ما يشهده الوطن العربي الواحد من حروب وفُرقة واستعمار، مؤكدا على وجود ذلك النور  في نهاية كل نفقٍ مظلم، كما وجه رسالةً قال فيها «إنَّ الدول العربية ستعود وتنهض من جديد»، وأضاف «كيف لا نُبقي شعلة الأمل والتحدي لصنع واقع أجمل، ونحنُ نقيمُ حفلنا هذا برعاية  الدكتور طلال أبوغزاله، وهو النموذج العربي العالميّ المُشرِّف في  النجاح والإيجابية والتحدي والإرادة، والمُقاومة بالعِلم والعمل؟».
ولامس أوبريت الوحدة العربية الذي يتحدث عن قضيتنا جميعاً، قضية فلسطين والقدس والشهداء، قلوب الحاضرين لا سيّما مع صوت الفنانة «عايدة أمريكاني» والتي رافقتها أوركسترا من الموسيقيين الكبار، وتخلله تفاعلاً كبيراً من الجمهور لما حملته الموسيقى من روح التفاؤل داعمة المعايير الوطنية والعروبية في النفوس.
وفي ختام الحفل كرّم الدكتور أبوغزاله كلا من الإعلامي طوني خليفة والكاتبة الداوود والصوت الدافئ «عايدة أمريكاني» وسلم كلا منهم الدروع التذكارية، موجهاً الشكر والتقدير لكل من ساهم بإنجاح الأوبريت.
يشار إلى أن الحفل تم نقله مباشرةً عبر أثير إذاعة طلال أبوغزاله للأعمال والثقافة.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: