نتانياهو يلغي اتفاقا لترحيل أفارقة

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء إلغاء التفاهمات مع الأمم المتحدة بشأن ترحيل مهاجرين أفارقة إلى دول غربية، فيما حثت المنظمة الدولية الدولة العبرية على "إعادة النظر" في القرار.

وقال نتانياهو في بيان "بعد الاستماع باهتمام إلى ملاحظات وتصريحات وبعد تقييم الإيجابيات والسلبيات والمزايا والعيوب، قررت إلغاء الاتفاقية" التي نصت على ترحيل نحو 16 ألف مهاجر إلى دول غربية بالاتفاق معها وتنظيم وضع المتبقين في إسرائيل.

وتابع "على الرغم من الصعوبات القانونية والدولية المتزايدة، سنواصل العمل بتصميم على استنفاد كل الإمكانيات المتاحة لنا واستخدامها لترحيل المتسللين"، مضيفا أن إسرائيل ستواصل في الوقت ذاته البحث عن حلول إضافية.

وكان نتانياهو قد قال في مؤتمر صحافي الاثنين إن الاتفاق مع المنظمة الدولية ينص على أنه مقابل كل مهاجر يغادر إسرائيل، يتم منح الإقامة المؤقتة لمهاجر آخر، مشيرا إلى أن بلاده "ستستخدم الميزانية التي وضعت للخطة السابقة لترحيلهم، في خطة لتطوير منطقة جنوب تل أبيب وأيضا لتوزيعهم في كل أنحاء إسرائيل".

وتراجع رئيس الحكومة ليل الاثنين عن قراره وأعلن تعليق الاتفاقية، بعد أن كان قد وقعها، ليعلن إلغاءها نهائيا ظهر الثلاثاء.

وذكرت وزارة الداخلية الإسرائيلية في وقت سابق أن هناك نحو 42 ألف مهاجر إفريقي معظمهم من السودان وإريتريا في إسرائيل. وأمرت الحكومة الآلاف منهم بالمغادرة أو مواجهة احتمال سجنهم لأجل غير مسمى قبل أن تتراجع عن الأمر.

ويعد نتانياهو تدفق المهاجرين غير اليهود تهديدا لنسيج دولة إسرائيل.

وبدأ المهاجرون الأفارقة التدفق على إسرائيل في عام 2007 عبر الحدود مع شبه جزيرة سيناء المصرية مستغلين الثغرات الأمنية فيها.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: