منظمة: إطلاق صواريخ على السعودية ربما جريمة حرب

دانت منظمة هيومن رايتس ووتش الاثنين إطلاق الحوثيين في اليمن صواريخ بالستية على مناطق مأهولة في السعودية.

وأطلق الحوثيون سبعة صواريخ بالستية على المملكة في 25 آذار/مارس، حسب التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن. واعترضت الدفاعات الجوية السعودية صاروخين آخرين استهدفا جازان الخميس ونجران السبت.

وقالت المنظمة في بيان إن الصواريخ "عندما توجه عمدا أو عشوائيا نحو مناطق مأهولة أو أهداف مدنية، فإنها تنتهك قوانين الحرب"، مضيفة أن "الذين أمروا بمثل هذه الهجمات قد يكونون مسؤولين عن جرائم الحرب".

وأسفرت صواريخ الحوثيين عن مقتل عامل مصري وإصابة آخرين.

من جهة أخرى قالت هيومن رايتس ووتش إن السعودية لا يمكنها استخدام الهجمات الصاروخية للحوثيين لتبرير الحصار الذي تفرضه على اليمن، بحسب البيان.

ويتهم التحالف وعدد من الدول بينها الولايات المتحدة، إيران بتزويد الحوثيين بتلك الصواريخ، إلا أن طهران تنفي ذلك.

وتقود السعودية منذ 26 آذار/مارس 2015 تحالفا عسكريا يدعم الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من طهران.

وأدى النزاع إلى مقتل نحو 10 آلاف شخص وإصابة نحو 53 ألفا آخرين في ظل أزمة إنسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: