غونوريا.. خطر جديد يهدد عشرات الملايين

اكتشف العلماء أن البكتريا المسببة لمرض السيلان، وهو عدوى تنتشر عن طريق الاتصال الجنسي، أصبحت تقاوم المضادات الحيوية المعروفة، ما ينذر بخطر انتشار المرض في العالم.

ويسود شعور بالقلق في الأوساط الطبية بعد اكتشاف حالة في بريطانيا لشخص أصيب مؤخرا بنوع من السيلان لا يستجيب للمضادات الحيوية المستخدمة عادة في علاج المرض الذي يصيب حوالي 78 مليون شخص سنويا في العالم، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويحذر العلماء منذ سنوات من أن بكتريا غونوريا المسببة للسيلان زادت مقاومتها للمضادات الحيوية، ووصفتها منظمة الصحة العالمية بأنها بكتريا “ذكية”.

وقالت المنظمة في بيان إن المعلومات المتوافرة لديها من 77 دولة تشير إلى أن مقاومة المضادات الحيوية تزيد من صعوبة معالجة المرض وتجعل علاجه مستحيلا في بعض الأحيان.

وأشارت إلى أن المرض يقاوم أكثر المضادات الحيوية، مضيفة أن بعض الدول الغنية تشهد حالات عدوى لا تعالج بكل أنواع المضادات المتوفرة.

ومن أهم مضاعفات مرض السيلان التهاب الحوض، والحمل خارج الرحم، والعقم والإجهاض، والتهاب البروستاتا وآلام الخصية للرجال، والتهاب المثانة، وزيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: