الصحة: حالات التهاب السحايا الفيروسي ضمن المعدل الطبيعي

وزارة الصحة تؤكد عدم وجود ما ينبئ عن وباء في التهاب السحايا الفيروسي في اللاردن

أكدت وزارة الصحة عدم وجود ما ينبئ عن وباء في التهاب السحايا الفيروسي، وبين مدير الامراض السارية في الوزارة الدكتور سامي الشيخ «للدستور» ان التهاب السحايا الفيروسي هو مرض مستوطن في المملكة ووجود حالة او اكثر لا يعني وجود وباء ولم نبلغ الا عن حالة واحدة تم اتخاذ اللازم واجراء عملية الاستقصاء الوبائي وهي عبارة عن حالات فردية يمكن ان تظهر بين اللحظة والاخرى.
واضاف الشيخ ان معدل الاصابة بالتهاب السحايا الفيروسي هو ضمن المعدلات الطبيعية والعادية في المملكة ولا يوجد ما يثير الخوف منها.
واضاف التهاب السحايا يمكن ان يكون جرثوميا، ومنه الوبائي، وممكن ان يكون فيروسيا، وهو الاكثر انتشارا.
واشار الشيخ الى ان التهاب السحايا الفيروسي او البكتيري لايمثل خطرا، والوزارة ترصد باستمرار هذا المرض، وموضوع التهاب السحايا موضوع متشعب، فنوعان فقط من التهاب السحايا البكتيري قد يشكلان خطرا وما داما غير موجودين ولم نكشف منهما اي حالات فما يظهر حالات عادية طبيعية وضمن المعدل وهو مرض يمكن التعامل معه ولا داعي لاية مخاوف.
يشار الى ان الاردن يعد من اخفض معدلات الحدوث بالنسبة لالتهاب السحايا الوبائي الناتج عن المكورات السحائية.
وفي حالة حدوث اي اصابة يتم ابلاغ مديرية الامراض السارية في الوزارة ومديرية الصحة المعنية لاتخاذ الاجراءات اللازمة من حيث الاستقصاء الوبائي وعزل الحالة واعطاء العلاج الوقائي للمخالطين.
والتهاب السحايا هو مرض التهابي يصيب الأغشية المُخاطيّة المُحيطة بالدّماغ والنخاع الشّوكي، بسبب عدوى بكتيريّة أو فيروسيّة. الفيروسات الأكثر شيوعًا كمسببة لالتهاب السحايا، هي فيروسات الإنترو وهناك مسببات فيروسية أخرى شائعة، وهي الفيروسات المنقولة بالمفصليّات العدوى الناتجة عن فيروس الإنترو، والفيروسات المنقولة بالمفصليات، تكون ذات طابع موسميّ، ويزيد انتشارها بشكل ملحوظ في فصل الصيف.
واعراض التهاب السحايا تظهر على شكل حمى وآلام الرّأس تتلاشى خلال أسبوع تقريبًا، وباستثناء بعض الحالات النادرة، يكون الشّفاء تامًّا في القسم الأكبر من الحالات.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: