احذري مستحضرات التجميل “المغشوشة”

تنساق العديد من الفتيات والنساء، وراء إعلانات مستحضرات التجميل، التي قد توحي لهن بأن المنتج المعلن عنه هو “الحل السحري” للحصول على بشرة نقية وناعمة، كنجمات هوليوود، وللتخلص من المشكلات التي تؤرقهن.

ويزداد الإقبال على شراء المنتجات مجهولة الهوية، نظراً لانخفاض أسعارها مقارنة بالمنتجات المعروفة، في حين أن عدداً من الأطباء وخبراء التجميل يحذرون من استخدامها، لما لذلك من انعكاسات خطيرة على صحة الإنسان، بخاصة لجهة أمراض حساسية الجلد والدم، التي قد تتطور للإصابة بأمراض السرطان، ومن ثم الوفاة.

مركبات خطرة

تتنوع المستحضرات التي تقبل عليها النساء للحصول على “طلّة مختلفة”، سواء للعناية بالبشرة أو الشعر، إلا أن عددا منها “ملوث بمواد الصودا الكاوية والزئبق السام ومركب الديوكسان ونسب عالية من البكتيريا تزيد عن الحد المسموح به”، وفقا للهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية.

ومن أبرز المركبات التي تدخل في صناعة هذه المستحضرات مادة “البارابين والفينوكسييثانول”، التي تشكل خطراً على الكبد والدم، وتغير من عمل الهرمونات، وتحدث اضطرابات يظهر تأثيرها خلال فترة الحمل، إذ قد تنتقل هذه المواد السامة من الأم إلى الجنين، ما يغير من برمجة خلايا الطفل، ومن ثم إصابته بالأمراض.

سرطان الرئة

ويقول أستاذ الأمراض الجلدية رئيس المركز القومي للبحوث في مصر السابق الدكتور هاني الناظر، في مداخلة تلفزيونية إن “مستحضرات التجميل المستخدمة في فرد وتنعيم الشعر، بخاصة الكيراتين والكولاجين والبروتين، وجميعها أسماء لمادة واحدة، تتسبب في حرق جلد الإنسان، وتساقط الشعر، واحتمالية إصابته بسرطان الرئة”.

وبينما تستغل بعض الشركات ضعف الرقابة ومواصلة طرح منتجاتهم في الأسواق، تحرص دول عربية عدة، عبر مؤسساتها الرسمية المعنية على الحفاظ على سلامة الغذاء والدواء، عبر نشر لوائح بأسماء المنتجات الضارة بالإنسان، سواء غير المرخصة أو تلك التي تحتوي على مواد تهدد الصحة.

سموم فئران

وكانت شرطة لندن قد أصدرت في العام 2015، تحذيراً حول المخاطر الصحية الناجمة عن مستحضرات التجميل المغشوشة، بعدما تم العثور على فضلات وسموم الفئران في منتجات مشابهة، في وقت كشفت فيه الاختبارات المعملية عن مواد كيميائية سامة من ضمنها السيانيد والبول البشري في عطور مغشوشة.

وقالت الشرطة:” إن استخدام مثل هذه المنتجات يمكن أن يسبب تهيجا وتورما في الجلد إضافة إلى الطفح الجلدي والحروق، كما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية على المدى البعيد”.

ويتعين على المستخدم التأكد من وجود المعلومات الخاصة بالمنتج المشترى، بخاصة اسم المصنع، والمحتوى ورقم التشغيل وتاريخ الانتاج، للتأكد من مدى مطابقته للمواصفات العالمية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: