25 مليون دينار فائض نقدي حوّلتها «تنظيم الاتصالات» للخزينة

رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور يشير الى ان الهيئة قد حولت 25 مليون دينار كفائض نقدي من الايرادات التي حققتها الهيئة خلال العام الحالي لحساب خزينة الدولة العامة

قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور أن الهيئة حولت 25 مليون دينار كفائض نقدي من الايرادات التي حققتها الهيئة خلال العام الحالي لحساب خزينة الدولة العامة، مشيراً إلى أن الهيئة تُنظم أهم القطاعات الحيوية في المملكة «قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا والمعلومات وقطاع البريد» وتُعد من أكثر الوحدات الحكومية المستقلة رفداً للخزينة العامة.
وأضاف د. الجبور أن كلفة إدارة الهيئة والتي تشمل الرواتب وكافة النفقات التشغيلية الأخرى يتم تغطيتها من خلال عوائد الترخيص السنوية التي تتقاضاها الهيئة من المرخص لهم ولا تتحمل خزينة الدولة أية أعباء مالية وذلك وفقا للنهج العام والتشاركي الذي تبنته الهيئة مع المشغلين من القطاع الخاص وهو النهج الذي أشادت به منظومة النزاهة الوطنية لتحفيز باقي هيئات التنظيم للعمل على غراره.
يذكر أن الموارد المالية لتغطية نفقات الهيئة يتم تغطيتها من عوائد الترخيص السنوية بما لا يتجاوز 1% من الايرادات التشغيلية للمرخص لهم لتقديم خدمات الاتصالات العامة، بالإضافة الى الإيرادات المتأتية من كل من حصة المشاركات بالعائدات بنسبة 10%، ‏والعوائد المتأتية من الرخص والتصاريح وعوائد تجديدها (تشمل عوائد الترددات) والأجور التي تتقاضاها الهيئة عن الخدمات التي تقدمها، وحصيلة الغرامات المفروضة بموجب أحكام قانون الاتصالات‎.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: