قبل 2003 وبعدها.. الصراع الطائفي في العراق

عام 1998 كان عقيل البطاط يبلغ من العمر 22 عاما. وقد أكمل للتو خدمته العسكرية الإلزامية.

“كنا جميعا نخدم في سرية واحدة: مسلمون ومسيحيون ويزيديون وصابئة، كنا نأكل من صحن واحد”. يقول عقيل.

لكن الأكل في صحن واحد ليس كافيا للتعارف كما يبدو، “لم أكن أعرف ماذا تعني كلمة أيزيدي، وكنت أعرف عن الصابئة أنهم صاغة ممتازون”، يضيف عقيل.

في ذلك الوقت كان الصابئة موجودين بشكل كبير في بغداد ومحافظات الجنوب قبل أن تقل أعدادهم بشكل كبير الآن.

ينقل عقيل، وهو من مواطني محافظة ميسان (العمارة) جنوب العراق قصة شاهدها في طفولته.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: