فريق وزاري يؤكد قرب تنفيذ مشاريع تنموية وأساسية في معان

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الدكتور جعفر حسان، خلال زيارة الفريق الوزاري الاقتصادي لمحافظة معان ولقائه امس، ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية فيها، أهمية دور مجلس المحافظة في تحديد الأولويات التي تسهم في تحقيق التنمية.
وقال إن هذا اللقاء يعكس الرغبة الصادقة للعمل معا كشركاء لتحقيق طموح أبناء محافظة معان، وبحث الفرص المتاحة لتحفيز النمو الاقتصادي والتشغيل، ويؤكد دعم الحكومة لدور مجلس المحافظة بشكل خاص في إطار اللامركزية وتمكينه من القيام بدوره في العملية التنموية.
وأشار حسان إلى أن العمل يجري في العام الحالي لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الربط السككي بين ميناء العقبة ووادي اليتم، مبينا أن المرحلة الثانية ستبدأ العام المقبل وستشمل وادي اليتم حتى ميناء معان البري.
وبخصوص حقوق العاملين في سكة حديد العقبة التي طرحت في اللقاء، شدد حسان على أنها محفوظة ولن يتم المساس بها وأن الحكومة حريصة على ذلك وملتزمة به.
وحضر اللقاء عدد من نواب المحافظة ورؤساء البلديات وممثلو القطاع التجاري والصناعي ورئيس جامعة الحسين بن طلال، ورئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي، ورئيس مجلس إدارة شركة تطوير معان، إلى جانب ممثلين عن الفعاليات الشعبية والأهلية في المحافظة.
وكان محافظ معان أحمد العموش عرض لواقع المحافظة، مبينا أن عدد المشاريع الرأسمالية فيها، والتي أقرت من قبل مجلس المحافظة وأدرجت على موازنتها للعام الحالي، بلغ 153 مشروعا بقيمة 19 مليونا و121 الف دينار، بالإضافة إلى 4 مشاريع ضمن المبادرات الملكية بكلفة 4 ملايين و594 ألف دينار.
كما بلغ عدد المشاريع المدرجة على موازنة عام 2017 بتمويل من الموازنة العامة والمنح الدولية والخليجية، بحسب العموش، 78 مشروعا بقيمة تقدر بنحو 35 مليون دينار، وصلت نسبة الإنجاز فيها 61 بالمائة.
وتمحورت القضايا التنموية التي طرحها ممثلو المحافظة على تعظيم الاستفادة من الميزة الاستثمارية للمحافظة لتوفير فرص عمل لأبنائها، وجذب مزيد من الاستثمارات.
وتعليقا على ذلك، قال وزير العمل سمير مراد، إنه لا يوجد أية تعديلات على قانون الضمان الاجتماعي، ولا تغيير على آلية عمل صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، مؤكدا أن أموال صندوق الاستثمار مصانة وأن الغالبية العظمى لمشاريعه رابحة.
وحول القضايا البيئية في المحافظة، قال وزير البيئة نايف الفايز، إن الوزارة لن تتهاون في اتخاذ أي إجراء التجاوزات البيئية، لافتا إلى التعاون مع وزارة المياه والري بشأن مشاريع الصرف الصحي ومراقبة المياه الجوفية وقياس مستوى التلوث وفق المعايير والأسس الدولية.
بدوره، أشار وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسة، إلى المشاريع التي يجري تنفيذها في محافظة معان، مبينا أن نسبة الإنجاز في مسجد معان الكبير وصلت إلى 60 بالمائة، فيما يجري العمل في مشروع قصر العدل، كما انه سيتم قريبا البدء بمشروع تأهيل قصر الملك عبد الله المؤسس.
وتوقع أن يبدأ العمل خلال الشهرين المقبلين في مشروع المستشفى العكسري في معان بالقرب من جامعة الحسين بن طلال، مبينا أن الوزارة بصدد صيانة وتأهيل العديد من الطرق في المحافظة، إلى جانب توفير الإنارة اللازمة.
من جانبه، أشار وزير الزراعة إلى أن الوزارة تولي قطاع الإنتاج النباتي والحيواني المحلي عناية خاصة، وتعمل على حمايته ودعمه، وهو أمر انعكس على نسبة نمو هذين القطاعين ومساهمتهما في الناتج المحلي.
وبين وزير الدولة لشؤون الاستثمار رئيس هيئة الاستثمار مهند شحاده، ان المشاريع التي استفادت من الحوافز والإعفاءات منذ شهر تموز الماضي، وسيتم إنشائها في محافظة معان بلغت 6 مشاريع، توفر العديد من فرص العمل، إلى جانب مشروعين استثماريين حصلا على التراخيص اللازمة في صناعة الأسمدة والدباغة ستتم المباشرة بهما قريبا. وأشارت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب، إلى تحسن مؤشرات الأداء السياحي في قلعة الشوبك ومدينة البترا من خلال ارتفاع نسب الزوار للمواقع الأثرية والسياحية فيها.
وعرض أمين عام وزارة النقل أنمار الخصاونة، لخطط الوزارة لإنشاء ميناء معان البري على 5 آلاف دونم لنقل جميع أنواع البضائع من الميناء البحري في العقبة، وتقديم كافة الخدمات اللوجستية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: