الإصلاح النيابية : أميركا وروسيا مشتركتان بالجريمة بحق سوريا

أكدت كتلة الإصلاح النيابية على أن حل الأزمة السورية يجب أن يكون نابعا من داخل سوريا ، وبمعزل عن التأثيرات الخارجية .

وأكدت الكتلة في بيان صادر عنها السبت ، وصل “جراسا” ، على أن ازدواجية المعايير الدولية في التعامل تجاه حقوق الشعوب ونضالها واضح للجميع ، وإن الذين اعتدوا على حرمات اهلنا في العراق ودمروه ، والذين يساندون العدو الصهيوني باستمرار ويتبنون مشروعه لن يقدموا الحرية لأحد ، ولا يسعون إلا لمصالحهم الإستعمارية .

وتاليا نص البيان كما وردنا:

تدين كتلة الإصلاح النيابية العدوان الأمريكي على سوريا الشقيقة ،وإن الكتلة تؤكد أن حل الأزمة السورية ينبغي أن ينبع من الداخل السوري وبيد الشعب السوري وحده ، وبمعزل عن الثأثيرات والتدخلات الخارجية ، كما تؤكد الكتلة على أن النظام السوري بسياسته الإجرامية تجاه ثورة الشعب السوري المطالبة بالحرية يشكل العامل الأكبر الذي مارس وسمح باستباحة الأرض والإنسان في سوريا ، وجعل من سوريا مسرحا لصراع إقليمي ودولي .

إن ازدواجية المعايير الدولية في التعامل تجاه حقوق الشعوب ونضالها واضح للجميع ، وإن الذين اعتدوا على حرمات اهلنا في العراق ودمروه ، والذين يساندون العدو الصهيوني باستمرار ويتبنون مشروعه لن يقدموا الحرية لأحد ، ولا يسعون إلا لمصالحهم الإستعمارية .

إن الإعتداء على سوريا لم يقتصر على دولة واحدة ، فالصواريخ الروسية والطائرات الإيرانية التي قصفت الشعب السوري تقف على قدم المساواة مع العدوان الأمريكي المتجدد على سوريا الأرض والإنسان والحضارة ، وكلهم مشتركون في جريمة واحدة .

إن معاناة الشعب السوري المستمرة لن تحل إلا بنيل الشعب السوري الحرية والكرامة التي ينشدها، وثار لأجلها ، وأن يتحقق ذلك بإرادته ، التي ما وهنت ولا كلت ، رغم ما واجهه على يد نظامه طوال عقود .

كتلة الإصلاح النيابية / المكتب الإعلامي
عمان – الأردن / السبت 28 رجب 1439ﻫ الموافق 14-4 -2018م

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: