حجم تحويلات العاملين.. دولة عربية في المقدمة

أعلن البنك الدولي زيادة التحويلات المالية إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل إلى مستوى قياسي في عام 2017 بعد عامين متتاليين من الانخفاض.

وأشار تقرير “موجز الهجرة والتنمية” الصادر مؤخرا إلى أن هذه التحويلات بلغت 466 مليار دولار في عام 2017، بزيادة قدرها 8.5 في المئة.

وأرجع ذلك التعافي إلى النمو في أوروبا وروسيا والولايات المتحدة، وارتفاع أسعار النفط وصعود اليورو والروبل.

وجاءت الهند في صدارة البلدان المتلقية للتحويلات بواقع 69 مليار دولار، تلتها الصين (64 مليار دولار)، والفلبين (33 مليار دولار)، والمكسيك (31 مليار دولار)، ونيجيريا (22 مليار دولار)، ومصر (20 مليار دولار).

منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

وسجلت التحويلات إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا زيادة بنسبة 9.3 في المئة لتصل إلى 53 مليار دولار في عام 2017، مدفوعة بقوة التدفقات الواردة إلى مصر نتيجة للتوقعات بزيادة استقرار سعر الصرف.

وأشار التقرير إلى ضعف الآفاق المستقبلية للنمو بسبب تشديد السياسات المتعلقة بالعمالة الوافدة في السعودية، فقد زادت تكاليف المعيشة بالنسبة لهذه العمالة بسبب خفض الدعم، والزيادة في الرسوم المختلفة، وتطبيق ضريبة للقيمة المضافة في المملكة والإمارات.

وفي عام 2018، توقع التقرير أن تنمو التحويلات إلى المنطقة نموا طفيفا بنسبة 4.4 في المئة لتصل إلى 56 مليار دولار.

مخاوف مستقبلية

وعلى المدى البعيد، أشار البنك الدولي إلى مخاوف تواجه نمو التحويلات من بينها تشديد سياسات الهجرة في العديد من البلدان المصدرة للتحويلات.

وقال إن إجراءات تخفيف المخاطر من جانب البنوك وزيادة إخضاع شركات تحويل الأموال للوائح التنظيمية بهدف الحد من الجرائم المالية، تعوق نمو التحويلات الرسمية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: