جولة بومبيو.. هذه الرسالة للسعوديين والإسرائيليين

وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو يؤكد ان إدارة الرئيس دونالد ترامب تدعم بشدة مواقف كلا من السعودية واسرائيل إزاء إيران وأنشطتها في المنطقة

المجهر نيوز

أوصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال اجتماعاته مع المسؤولين في السعودية وبعدها إسرائيل رسالة مهمة مفادها أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدعم بشدة مواقفهم إزاء إيران وأنشطتها في المنطقة، وتريد تحركا يقطع أذرع طهران في المنطقة.
ففي إسرائيل، قال بومبيو الأحد إن واشنطن تتطلع للعمل مع شركاء أقوياء مثل إسرائيل لمواجهة التهديدات الإيرانية وصد نفوذها الشرير في المنطقة والعالم.
وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس التي وصل إليها الأحد، إن الرئيس دونالد ترامب لديه سياسة شاملة لمواجهة التهديدات الإيرانية.
وتابع بومبيو أن واشنطن قلقلة من التصعيد الإيراني والتهديدات لإسرائيل والمنطقة، وطموحات إيران للهيمنة على الشرق الأوسط.
وفيما يتلق بالاتفاقية النووية مع طهران قال بومبيو إن “الرئيس ترامب يرى أن الاتفاقية تشوبها بعض العيوب ويجب إصلاحها، وإذا لم نستطع ذلك فسننسحب منها”.
وأضاف أن الإدارة الأميركية ملتزمة “بسلام شامل ومستقبل مشرق لإسرائيل والفلسطينيين”.
وأكد نتانياهو من جانبه وجوب “وضع حد للعدائية الإيرانية ومنع نظام طهران من فرصة الحصول على سلاح نووي”.
ملف إيران يتصدر المباحثات في السعودية
وكان بومبيو قد قال في وقت سابق الأحد إن إيران تزعزع الاستقرار في المنطقة وتدعم منظمات إرهابية، واصفا إياها بـ”الراعية الأكبر للإرهاب”.
وأوضح في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير في ختام زيارة إلى السعودية، أن الولايات المتحدة لن تتجاهل الدور “الإرهابي لإيران”، ولن تسمح لها بامتلاك سلاح نووي.
وأشار بومبيو إلى أن مباحثاته مع السعوديين تناولت عدة ملفات، من ضمنها قضايا المنطقة الراهنة وضرورة الوقوف سويا في وجه أعمال القتل بحق المسلمين والمسيحيين واليهود.
وشدد الوزير الأميركي على ضرورة وجود وحدة خليجية، قائلا “نحن بحاجة لتحقيقها”، في إشارة إلى الأزمة بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، وقطر من جهة أخرى.
ووصف بومبيو السعودية بأنها “شريك أساسي وصديق قديم” للولايات المتحدة.
الجبير من جانبه قال إن المباحثات تناولت العراق وسورية واليمن وليبيا، إضافة إلى دور إيران في المنطقة، مشيرا إلى وجود تطابق في الرؤى بين الرياض وواشنطن.
وأوضح الوزير السعودي أن الرياض تؤيد سياسة الرئيس دونالد ترامب إزاء إيران، وفرض مزيد من العقوبات على نظام طهران بسبب برامجه للصواريخ البالستية و”دعمه للإرهاب في المنطقة”.
وأشار الجبير إلى أن السعودية تدعم أيضا الجهود الأميركية لإعادة صياغة الاتفاق النووي مع إيران.
وتأتي جولة بومبيو الشرق أوسطية بعد ثلاثة أيام فقط من توليه منصب وزير خارجية الولايات المتحدة، كما أنها تأتي قبل نحو أسبوعين من المهلة التي حددها الرئيس دونالد ترامب لاتخاذ قرار بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع مع إيران.
وقد وصل وزير الخارجية الأميركي مساء الأحد إلى الأردن حيث يرتقب أن يجري مباحثات مع كبار المسؤولين تتناول العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: