بعد القمة التاريخية.. أول تحرك صيني تجاه كوريا الشمالية

المجهر نيوز

بعد أيام على القمة التاريخية بين زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، أعلن وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، أنه سيزور بيونغيانغ هذا الأسبوع.

 

وذكرت الخارجية الصينية في بيان مقتضب أن وانغ سيزور كوريا الشمالية يومي الأربعاء والخميس بدعوة من نظيره الكوري الشمالي، وهذه المرة الأولى التي يزور فيها وزير خارجية صيني كوريا الشمالية منذ عام 2007.

 

ورحبت الصين، الجمعة، بالقمة بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الكوري الجنوبي، مشيدة بـ”شجاعتهما” وواصفة مصافحتهما على الخط الفاصل بين الكوريتين بأنها “تاريخية“.

 

وكانت بكين دعت إلى حل سلمي للأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية “عبر الحوار والتفاوض“.

 

وبكين هي الحليف الوحيد المهم لبيونغيانغ، وشريكها الدبلوماسي ومزودها الاقتصادي.

 

وكانت العلاقات الثنائية بين البلدين التي نسجت بعد الحرب الكورية (1950-1953) شهدت فتورا في السنوات الماضية على خلفية الطموحات النووية لبيونغيانغ، لكنها عادت وتحسنت مع بوادر التهدئة الجارية حاليا في شبه الجزيرة الكورية.

 

وقام كيم جونغ أون بزيارة إلى بكين أواخر مارس الماضي، هي الأولى له إلى الخارج منذ تسلمه السلطة.

 

 

وتشكل الجهود الدبلوماسية الحثيثة التي تبذلها بيونغيانغ تحولا كبيرا بعد عام من التوترات القصوى أجرت خلالها كوريا الشمالية تجارب نووية وصاروخية تسببت بمزيد من العزل لنظام بيونغيانغ وبحرب كلامية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.وكالات

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: