د.عبيدات: نافذة خاصة لتسجيل الادوية ذات القيمة العلاجية المضافة

مدير المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات يشير الى ان المؤسسة ستقوم بفتح نافذة خاصة لتسجيل الادوية الهجينة والجنيسة المتطورة ذات القيمة العلاجية المضافة

قال مدير المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات ان المؤسسة ستقوم بفتح نافذة خاصة لتسجيل الادوية الهجينة والجنيسة المتطورة التي لها قيمة علاجية مضافة بهدف تشجيع الصناعة الدوائية في انتاج هذه الادوية.

جاء ذلك خلال افتتاحه فعاليات مؤتمر “الموائمة العالمية حول متطلبات التكافؤ الحيوي” الثالث، والذي تنظمه المؤسسة العامة للغذاء والدواء والشركة العربية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية ‘أكديما’ التابعة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع اتحاد علماء الصيدلة الأوروبيين وشركتي ادوية الحكمة و إم إس فارما.

واضاف ان الاردن قادر ومؤهل لان يكون حاضنة استثمارية للصناعة الدوائية وان الانتاج التعاقدي من خلال الشراكة بين الشركات المحلية والعالمية هو اكبر دليل على ذلك، وان الانتاج التعاقدي والذي جرى بين شركات محلية و42 شركة عالمية من 22 دولة يشكل 7% من انتاج المملكة للادوية.

واضاف د.عبيدات ان واردات المملكة من الدواء تقدر ب 455 مليون دينار، فيما وصلت الصادرات الدوائية الاردنية العام الماضي الى 570 مليون دينار، وانه رغم خسارتنا لاسواق تقليدية الا ان هناك فرصة لاستعادة تلك الاسواق.

ودعا شركات الادوية العربية الى التخصص والاندماج اسوة بالشركات العالمية حتى تكون قادرة على المنافسة، مشيرا ان عدد شركات الادوية العربية يقدر ب 800 شركة بعد ان كانت 40 شركة، مقارنة ب700 شركة اجنبية والتي اندمجت بعد كان عددها يقدر بنحو 7 الاف شركة.

واكد د.عبيدات على ضرورة ان تواكب الصناعة الدوائية العربية التكنولوجيا وان تركز على الزمر الدوائية الحديثة التي تعالج مختلف الامراض، مشيرا في الوقت نفسه الى ان الاردن متقدم عربيا في هذا المجال، وان نسبة انتاجه للادوية من غير المضادات والمسكنات من اعلى النسب عربيا.

وبين ان نقل التكنولوجيا للصناعة الدوائية العربية لايزال دون الطموح وان هناك فرصة اكبر لنقل التكنولوجيا وهو مايمكن من خلال الانتاج التعاقدي، ولفت ان الدواء الاردني وصل الى 60 دولة في العالم نتيجة للشراكة القائمة بين القطاعين العام والخاص.

واكد د.عبيدات ان المؤسسة ستبقى داعمة للصناعة الدوائية حتى تحقق المأمول منها، وانها كجهة رقابية تهدف الى الارتقاء بالصناعة الدوائية.

ومن جانبه اشاد رئيس المؤتمر، رئيس اتحاد علماء الصيدلة الاوروبيين البرفسور هينينج بلومي بالشراكة القائمة بين الاتحاد والمؤسسة العامة للغذاء والدواء و”اكديما” والمؤسسات ذات العلاقة بالصناعة الدوائية في المملكة.

واكد على اهمية المؤتمر في تبادل الخبرات التي تساعد على الارتقاء بالصناعة الدوائية وخدمة المريض والبشرية.

ومن جانبه قال رئيس الاتحاد العربي لمنتجي الادوية الدكتور عدنان بدوان ان الصناعة الدوائية الاردنية وصلت الى سقف يجب تجاوزه، والدخول في صناعات جديدة وخاصة الادوية ذات القيمة المضافة والجنيسة المتطورة، وان يكون هناك تشريعات تضع الاردن في المقدمة في هذا المجال.

ومن جانبه قال المدير العام لشركة ‘أكديما’ د.محمد خليل ان استضافة الأردن للمؤتمر للمرة الثالثة، دليل على السمعة العالمية التي تتمتع به الصناعة الدوائية العربية والاردنية.

وبين ان المؤتمر يعقد فقط في أوروبا والولايات المتحدة، فيما تم اختيار عمان لانعقاده للمرة الثالثة لما حققته المؤتمرات السابقة من نتائج مهمة على صعيد الصناعة الدوائية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: