كوريا الجنوبية تتمسك بإبقاء القوات الأميركية على أراضيها

المجهر نيوز

سيول – أعلن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن أن قضية تمركز القوات الأميركية في بلاده هي قضية ترتبط بعلاقة التحالف بين الجانبين ولا علاقة لها بمسألة عقد اتفاقية للسلام بين الكوريتين.
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب عن المتحدث باسم القصر الرئاسي كيم إي غيوم قوله أمس: إن رئيس سكرتارية الرئاسة إم جونغ سيوك نقل موقف الرئيس مون لمستشاره الخاص مون جونغ إن عبر مكالمة هاتفية وطلب عدم إحداث ارتباك بالخلط بين موقفه وموقف المستشار الخاص حول قضية تمركز القوات الأميركية في كوريا الجنوبية.
وكان مون جونغ إن مستشار الرئيس الخاص بالأمن الوطني قال مؤخرا في مقال كتبه في مجلة فورين أفيرز الأميركية في الـ 30 من نيسان الماضي: «من الصعب أن يكون هناك مسوغ لتمركز القوات الأميركية إذا تم عقد اتفاقية للسلام في شبه الجزيرة الكورية».
وفي سياق متصل أكدت كوريا الجنوبية انتشار عدة مقاتلات خفية أميركية من طراز إف 22 رابتور على أراضيها في إطار مناورات جوية مشتركة. وتأتي هذه الخطوات على الرغم من التقارب المسجل مع كوريا الديمقراطية.
وكانت طائرات من الطراز نفسه حلقت فوق كوريا الجنوبية في كانون الأول الماضي في سياق أضخم تدريبات جوية نظمها البلدان بعد بضعة أيام على قيام كوريا الديمقراطية بتجربة لصاروخ بالستي عابر للقارات قادر على ضرب أي موقع على الأراضي الأميركية.
وتبدأ المناورات الجوية ماكس ثاندر الجوية السنوية بين القوات الجوية الكورية الجنوبية والأميركية في الـ 11 من أيار الجاري وتستمر أسبوعين ومن المفترض أن تشارك فيها نحو مئة طائرة من البلدين.
وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان أن ماكس ثاندر هي تدريبات منتظمة كانت مقررة قبل وقت طويل من ورود مشروع القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية.
في السياق، طلب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن من الامين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش ان تتحقق المنظمة الدولية من الاغلاق المرتقب لموقع تجارب نووية في كوريا الشمالية.
واوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك ان مون طلب من غوتيريش خلال مكالمة هاتفية ان تتحقق الأمم المتحدة، في الوقت المناسب، من انه قد تم بالفعل اغلاق الموقع النووي الذي قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون للرئيس الكوري الجنوبي إنه سيغلقه خلال ايار الجاري في وعد قطعه امامه خلال القمة التاريخية التي جمعت بينهما الجمعة في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.
وقال دوجاريك في بيان ان «الرئيس طلب الدعم من الامم المتحدة للتحقق من الاغلاق الوشيك لموقع التجارب النووية لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية (الاسم الرسمي لكوريا الشمالية) وفقا لما اعلنه زعيم جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية كيم جونغ-اون».
كما طلب مون من غوتيريش، بحسب المصدر نفسه، ان تساعد الامم المتحدة في «تحويل المنطقة المنزوعة السلاح الى منطقة سلام» بين الكوريتين. ونقل البيان عن غوتيريش قوله للرئيس الكوري الجنوبي إن الامم المتحدة مستعدة لبحث كل اشكال الدعم الممكنة، من دون مزيد من التفاصيل.(وكالات)

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: