افتتاح المؤتمر العربي الدولي في “الزرقاء”

افتتح معالي الدكتور جواد العناني، اليوم الأربعاء في جامعة الزرقاء، فعاليات المؤتمر العربي الدولي بعنوان “التعليم العالي في الوطن العربي في ضوء التحديات والتحولات العالمية”، والذي نظمته كليتا العلوم التربوية والشريعة في الجامعة.

وأكد الدكتور جواد العناني ضرورة تفعيل البحث العلمي وتعزيز التعاون بين الجامعات ، إذ يتعين التفكير وابتكار أساليب جديدة للاستفادة وتجويد التعليم بالعالم العربي، مبينا أن الجامعات تخرج طلبة يحملون معرفة ولكن لا يحملون قدرات تنفيذية في هذا المجال.

ولفت إلى أن العالم العربي بحاجة لنظرة مستقبلية للتركيز عليها وهي اقتصاد المعرفة الواجب توفره من أجل تخريج طلبة قادرين على الانجاز، مشيرا إلى أن المشاركين في المؤتمر تقع عليهم مسؤولية الاضطلاع بمسؤولياتهم من أجل الارتقاء بالعملية التعليمة وجني ثمار التطور والتحديث في التعليم.

وتحدث الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية الأستاذ الدكتور سلطان ابو عرابي ، عن ازدياد الجامعات في الوطن العربي، حيث يوجد نحو 1400 جامعة حكومية وخاصة في الوطن العربي، تضم 15 مليون طالب على مقاعد الدراسة ، إضافة إلى وجود 25 ألف عضو هيئة تدريس في هذه الجامعات.

وقال “أن هناك العديد من التحديات التي تواجه التعليم والتي منها الجودة في التعليم، حيث أننا في اتحاد الجامعات العربية أنشأنا مجلس ضمان الجودة والإعتماد للجامعات العربية بهدف مساعدتها لتطوير التعليم العالي وتحسين جودته والاهتمام بنشر ثقافة الجودة في الجامعات”.

من جهته أوضح رئيس جامعة الزرقاء الأستاذ الدكتور بسام الحلو، أن فكرة المؤتمر جاءت لدفع المسار التّعليمي العربي والارتقاء به، من خلالِ التعرف على أبرز المعوقاتِ التي تقيد واقع التعليم العالي، خاصة بِما فرضته التحديات الدولية، والتحولات العالمية من تطورات حداثية، الأمر الّذي يدعو إلى تشكيل منظومة تربوية فاعلة رصينة ترتكز على مقومات العلم بحُلته الحداثية، للنّهوضِ بالتّعليم العالي العربي.

وأضاف إن نجاح نظم التعليمِ العالي في الوطن العربي يعتمد في القدرة على تخطي التحديات، وزِيادة القدرة التّنافسية في البيئة التعليمية المتغيرة؛ وذلك من خلالِ تقديم تعليم ذي جودة عالية، وإنتاج بحثي مُتميز، وخدمات قيمة مؤثرة في المجتمعين المحلي والعربي، إضافة غالى الاستثمار الموظّف للموارد البشرية ذات الكفاية والاقتدار.

بدوره بين نائب رئيس الجامعة رئيس المؤتمر الأستاذ الدكتور نادر أبو شيخة ، إن هذا النمو في عدد الجامعات وأعداد الطلبة أو ما يعرف بـ “ظاهرة الاكتظاظ الطلابي” جعل التعليم العالي يقتصر في معظم الأحيان على عملية التدريس والامتحانات دون الاهتمام بالبحث العلمي الذي يعد من الوظائف الأساسية للجامعات.

وأكد أن هذا المؤتمر جاء ليطرح أسئلة ويقدم مقاربات حل من خلال جلسات كشف علمي وتحليل نقدي غايته فهم المشكلات والتحديات، وبالتالي تصحيح مسارات التعليم العالي وتوجيهه نحو الاتجاهات السلمية، والارتقاء به نحو مصاف الجامعات العالمية.

ويناقش المؤتمر على مدار يومين العديد من الموضوعات التي من أبرزها: البحث العلمي، الحوكمة، التخطيط الاستراتيجي، السياسات والتشريع، التعليم المهني والتقني، نظم التعليم، اقتصاديات التعليم، الحرية الأكاديمية ، التصنيف العالمي، بناء القيم الإنسانية، الأمن الفكري ، وضمان الجودة في التعليم العالي.

وفي ختام حفل الافتتاح ، الذي حضره رئيس مجلس إدارة شركة الزرقاء للتعليم والاستثمار الدكتور محمود أبو شعيرة وعمداء الكليات وجمع من الطلبة وبمشاركة باحثين وأكاديميين من دول عربية، قدم محمود ابو شعيرة درعا تقديريا لراعي المؤتمر الدكتور جواد العناني، كما تم تسليم الدروع للمشاركين في المؤتمر.


تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: