اين رئيس بلدية عين الباشا .. عن المكرهه الصحية في حي الفروسية وحي الأمير علي ؟؟- صور

المجهر الاخباري – خاص – تلقت “المجهر” شكوى من مواطنين مفادها المكرهه الصحية التي يواجهها اهالي محافظة البلقاء – لواء عين الباشا حي الفروسية وحي الأمير علي .

هذا وعبر فيها المواطنين عن استيائهم من ترهل بلدية عين الباشا المتمثلة برئيسها جمال الفاعوري عن اداء دورها وواجبها في حماية الشارع العام من النواحي الصحية واضافوا عدم مراعاة البلدية  لأدنى شروط النظافة العامة وانتشار النفايات والقاذورات في الشوارع وأمام بيوت المواطنين وتكدّس النفايات بشكل لا يطاق

الامر الذي جعل المواطنين يعربون عن قلقهم اتجاه صحتهم وصحة ابنائهم سيما وان تكدس النفايات بات مرتعا للحيوانات والحشرات الضارة .

“المجهر” تنشر نص الشكوى ..

(( شكوى مقدمة من قبل الكثيرين من سكان عين الباشا يشتكون فيه ويتذمرون من سوء الأحوال التي وصلت اليها الأمور من النواحي الصحية وعدم مراعاة أدنى شروط النظافة العامة وانتشار النفايات والقاذورات في الشوارع وأمام بيوت المواطنين وتكدّس النفايات بشكل لا يطاق وبات الأمر محرجا ومقلقا جدا للناس صحيّاً واجتماعياً ، ويعكس بالنسبة لسكان المنطقة صورة سلبية عن واقع الحال الأليم الذي آلت إليه الأمور لبلدية عين الباشا ومجلسها المحترم دون أن تجد شكاوي المواطنين آذاناً صاغية . في الوقت الذي لا يوجد أي من تلك المظاهر بالطبع أمام منازل أي من أعضاء ورئيس المجلس البلدي . الشكوى في ازدياد والتذمر كبير وانتشار الأوبئة والأمراض والحشرات والقوارض والكلاب الضالة أصبح أمرا يوميا يعاني منه السكان .
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا : أين أعضاء ورئيس المجلس البلدي ؟ وأين رئيس وعمال النظافة والرقابة والمتابعة والاشراف؟ وأين هي الآليات التي يجب أن تواظب على عملها ؟ أم أن هذه الكوادر مختصة لأماكن وشوارع محددة بالذات دون غيرها ؟ وأين هو حق المواطنين في المساواة وتوفير النظافة والحياة الكريمة ؟ ولماذا يدفع هذا المواطن رسوم النفايات في ظل هذا الوضع المزري ؟ في ظل سياسة معاملة المواطنين بسياسة الكيل بمكيالين والتفريق بين الأحياء السكنية !!! . نضع هذه الأسئلة برسم الإجابة؟ مما يتطلب إعادة النظر بمفهوم المواطنة . ومفهوم أن الخدمة للجميع.

“المجهر” تضع نص الشكوى على مكتب المسؤول في بلدية عين الباشا لاتخاذ الاجراء المناسب

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: