عقوبات فرنسية على شركات شرق أوسطية

فرنسا تفرض عقوبات على شركات شرق اوسطية

المجهر نيوز

جمدت فرنسا الجمعة أصول ثلاثة أفراد وسبعة كيانات في سورية ولبنان والصين بشكل مؤقت، بسبب تورطهم في برنامج الأسلحة الكيميائية السوري.

ويطال القرار أصول شركات “مجموعة المحروس” (دمشق) ولها فرعان في دبي ومصر و”سيغماتيك” (دمشق) و”تكنولاب” (لبنان) وشركة تجارية مقرها في غوانغجو في الصين.

كما يشمل سوريين اثنين وشخصا ولد عام 1977 في لبنان لم تحدد جنسيته.

وسيتم تجميد أصول هذه الكيانات والشخصيات لمدة ستة أشهر اعتبارا من 18 أيار/مايو 2018.

وتشارك نحو 30 دولة في اجتماع الجمعة في باريس لتحديد آليات التعرف على المسؤولين عن الهجمات الكيميائية ومعاقبتهم، خصوصا في سورية.

وفي نيسان/ أبريل الماضي شنت فرنسا ضربات صاروخية ضد منشآت كيميائية سورية، بالتعاون مع الولايات المتحدة وبريطانيا.

وجاءت تلك الضربات ردا على هجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية.

وتشير تحقيقات دولية إلى أن النظام بشار الأسد مسؤول عن العديد من الهجمات الكيميائية في سورية منذ اندلاع الحرب عام 2011.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: