مطالبات بايجاد اسواق شعبية في الطفيلة

تعاني قصبة الطفيلة ولوائي بصيرا والحسا من انعدام الأسواق الشعبية المتخصصة ببيع الخضار والفواكه الموسمية والسلع الرمضانية ، وسط مطالبات من المواطنين بإيجادها للتخفيف من وطأة ارتفاع أسعار كافة أصناف الخضار والفواكه واللحوم وغيرها .

وشهدت قصبة الطفيلة قبل عامين إقامة سوق شعبي للخضار والفواكه وسط مدينة الطفيلة عرضت فيه أنواع من المواد الغذائية والخضار والفواكه بأسعار تناسبت مع دخول المواطنين وبدعم من بلدية الطفيلة الكبرى ، مقارنة مع أسعار المحلات التجارية المرتفعة ، حيث شكل هذه السوق وفق العديد من المواطنين ملاذا أسهم في التخفيف من حدة ارتفاع الأسعار .

وأكد مواطنون من بلديات الطفيلة الأربع على أهمية إقامة مثل هذه الأسواق الشعبية أسوة بالمحافظات الأخرى باعتبارها أسواق شعبية موازية للأسواق الأخرى للتسهيل على المواطنين وتامين احتياجاتهم من السلع والمواد التموينية والخضار والفواكه بيسر وسهولة وبأسعار مناسبة ، في ضوء افتقار المحافظة للمولات والأسواق الكبيرة التي تنافس بأسعارها المحلات التجارية التي يحتكر معظمها تجارة الخضار والفواكه .

وقال المواطن محمد البدارين ، أن الأسواق الشعبية تسهم في توفير أسعار مناسبة للمواطنين ، مدعومة من قبل البلديات حيث جرى العام الماضي توفير ساحة لبيع مختلف أنواع الخضار والفواكه وشهدت إقبالا من قبل المواطنين رغم محدودية الأصناف التي تم عرضها .

وطالب العديد من المواطنين تجميع بسطات الخضار والفواكه التي تغلق أرصفة المشاة وسط المدينة في مكان يستطيع المواطن الوصول إليه بسهولة للحد من الأزمات والاختناقات المرورية والسماح للتجار بعرض بضاعتهم من خلال سوق شعبي يقام بالتعاون بين كافة الجهات المعنية حيث يشهد الوسط التجاري في الطفيلة ازدحامات مرورية منذ بداية شهر رمضان .

بدورهم أوضح عدد من رؤساء بلديات الطفيلة أن الأسواق الشعبية التي أقيمت في الأعوام الماضية ارتطمت بعد مشاكل من بينها نقص الموازنات المالية الموجهة لإقامة هذه الأسواق ، فضلا على أن قرار إقامة هذه الأسواق جاء بقرار من وزير الشؤون البلدية آنذاك ، إلى جانب عدم توافر أماكن مخصصة لإقامة هذه الأسواق تتوافر فيها كافة متطلبات الأسواق الشعبية من خدمات وغيرها .

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: