فيرمونت تعلن الحرب على ‘سماسرة البيانات’

المجهر نيوز

أعلنت ولاية فيرمونت الأميركية أن على شركات المتاجرة بالبيانات التسجيل بشكل رسمي لديها، والالتزام بمعايير حماية الخصوصية والبيانات.

وتتجه فيرمونت لإقرار أول قانون خاص ينظم هذا الأمر فيما أسماه مراقبون بحرب على “سماسرة البيانات”.

وشركات البيانات هي مؤسسات تقوم بشراء وبيع المعلومات الشخصية عن ملايين من المستهلكين، ولا تزال الرقابة عليها محدودة الأمر الذي يضع معلومات شخصية وحساسة بين أيدي مؤسسات يمكن أن تنتفع منها بطريقة أو بأخرى.

وقال النائب العام في فيرمونت تي جيه دونوفان في بيان صحافي: “إذ يهتم أهالي فيرمونت بخصوصيتهم فإن القانون الجديد سيحد من الاحتيال ويعزز الشفافية، حيث ستكون هناك رسوم محددة على طلب المعلومات، والتي تهدف لحماية البيانات والحفاظ عليها”.

وأشار إلى أن القانون الجديد سينظم عمل شركات البيانات في أربعة محاور أساسية: توحيد وتخفيض الرسوم التي تدفع عند الاستعلام عن المستهلك، حماية المستهلك من الاحتيال، التأكد من وجود أنظمة حماية للبيانات، ضمان الالتزام بالشفافية للمستهلك عند التعامل مع الشركات المختلفة.

وتأتي هذه الإجراءات في أعقاب دخول “اللائحة العامة لحماية البيانات G.D.P.R” الأوروبية حيز التنفيذ، إضافة لفضيحة شركة “كامبريدج أناليتيكا” والتي تتعلق بإساءة استخدام بيانات مستخدمين على شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

ولم ترد أي ردود فعل مناهضة حتى الأن، إلا أن غرفة التجارة الأميركية بالاتحاد الأوروبي كانت قد وصفت التشريع الأوروبي حول سياسة الخصوصية بـ”الصارم للغاية”، وقد يهدد تطور الاقتصاد الرقمي.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: