تحذير صحي: نم جيدًا في رمضان

في وقت يعاني فيه الكثيرون من قلة النوم خلال شهر رمضان، يحذر الأطباء من خطورة هذا الأمر، الذي قد ينتهي بالإصابة بأمراض خطيرة، إن لم نتوخ الحذر.
قلة النوم والأمراض
بينما أوضحت إحدى الدراسات البحثية، أن نحو 90% من سكان دولة الإمارات العربية، لا يحصلون على فترات النوم الكافية خلال شهر رمضان الكريم، ظهرت تلك التحذيرات الطبية، التي أشارت إلى أن لجوء البعض للسهر خلال شهر الصيام، وبالتالي النوم لبضع ساعات فقط يوميا، يؤدي لتغيرات فسيولوجية ونفسية بالجسم، تعمل لاحقا على ظهور الأمراض.
أشار الأطباء إلى أن قلة النوم، من شأنها إضعاف قدرات الجهاز المناعي بالجسم، وكذلك زيادة مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، علاوة على رفع فرص المعاناة من مرض السكري من النوع الثاني.
من ناحيته، يعلق الدكتور هادي جيرداك، أخصائي طب النوم والباطنة والأمراض الرئوية، بمستشفى ميدكير بالإمارات، قائلا: «في العادة، ننام بعمق في أول الليل، فيما نحلم كثيرا بنهايته، الأمر الذي يختلف بوضوح خلال شهر رمضان، حين يشهد استيقاظ الجميع وسط مرحلة النوم لتناول وجبة السحور، ثم نعود للنوم من جديد ولكن بعد تناول أكلات ثقيلة على المعدة».
نصائح طبيب
وعن الحلول المثالية لأزمات النوم التي تواجه الصائمين خلال شهر رمضان، يؤكد الدكتور هادي، أن الأمر يتعلق دائما بنوعية الأكلات التي نحصل عليها قبل الذهاب للفراش، قائلا: «من الضروري أن نتجنب تناول الأكلات الغنية بالسعرات الحرارية أو السكريات، خلال وجبة الإفطار، لأنها دائما ما تؤثر بالسلب على جودة النوم، وهو أمر ينطبق كذلك على الأكلات الحارة والمقلية».
كذلك لا يخلو الأمر من ضرورة عدم الاعتماد على مشروبات الكافيين، نظرا للتعارض بين حصول الجسم على تلك المحفزات، وبين تمتعه بفترات نوم هادئة، مع الوضع في الاعتبار أن الأكلات المالحة تصيب المرء بالجفاف، لما تشهده من كميات صوديوم مرتفعة.
ويعود الدكتور هادي جيرداك ليؤكد على أهمية النوم لنحو ساعتين، بعد تناول وجبة الإفطار بفترة زمنية كافية، فيما ينصح الصائمين بأن تكون وجبة السحور خفيفة على المعدة، إن أرادوا النوم من جديد بعد تناولها، محذرا مرة أخرى من خطورة تناول وجبات ثقيلة قبل النوم بفترة قصيرة.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: