قدم للعالم ثمانين بلدا .. من هو أنتوني بوردين؟

المجهر نيوز

المال والشهرة.. والسفر وملايين المعجبين حول العالم… كان لدى مقدم البرامج الأميركي الشهير أنتوني بوردين (61 عاما) كل هذا وأكثر لكنه قرر فجأة الانتحار.

ما الذي يدفع رجلا نال المجد وجمع ثروة وحصل على العديد من الجوائز إلى أن ينهي حياته بنفسه؟ .. لا أحد يعرف الإجابة.

تصدرت أخبار وفاة بوردين عناوين الأخبار في الولايات المتحدة خلال الساعات الأخيرة، فالرجل كان أحد أشهر مقدمي برامج الطبخ والسفر التي ينتظرها الملايين في الولايات المتحدة وحول العالم.

انتحار بوردين جاء بعد أيام من وفاة مصممة الأزياء كيت سبيد التي ثبت أنها كانت انتحارا أيضا.

تزايد حالات الانتحار بين المشاهير دق ناقوس الخطر حول هذه المشكلة في الولايات المتحدة، خاصة وأن بوردين لم تصدر عنه أي إشارات تدل على نيته إنهاء حياته.

المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها نبه إلى ارتفاع نسبة حالات الانتحار في نصف الولايات الأميركية بمعدل 30 في المئة خلال العقدين الماضيين.

من هو أنتوني بوردين؟

ولد أنتوني عام 1956 وترعرع في ضواحي نيوجيرسي حيث نما لديه حب الأدب والموسيقى (والده كان مديرا تنفيذيا بإحدى شركات التسجيل الموسيقي ووالدته كانت محررة في صحيفة نيويورك تايمز).

تقول بعض المصادر إن شغفه بالطعام تطور بسبب زياراته المتكررة لفرنسا أثناء طفولته.

لم يكمل دراسته في جامعة فاسار بنيويورك في بدايات سبعينيات القرن الماضي، لكنه تخرج بعد ذلك من معهد للطبخ عام 1978 ثم عمل طباخا في العديد من مطاعم نيويورك لحوالي عقدين.

بدأت شهرته بعمر 43 عاما وتحديدا في عام 1999 عندما كتب مقالا في النيويوركر بعنوان “لا تأكل قبل أن تقرأ هذا” الذي تحدث فيه عما يجري خلف الكواليس في مطابخ المطاعم وهو مقال نال شهرة واسعة وفتح لبوردين المجال للانتقال إلى مرحلة أخرى من عالم الشهرة.

بدأت نجوميته الحقيقية في عام 2000 بعد صدور كتاب Kitchen Confidential: Adventures in the Culinary Underbelly هذا الكتاب نال شهرة واسعة واعتبر امتدادا لمقاله في النيويوركر.

وفي 2001 صدر له كتاب A Cook’s Tour عن أفضل أنواع الأطعمة في بلدان عديدة حول العالم.

انتقل أنتوني إلى عالم برامج الطبخ وصور عام 2002 برنامج “جولة طاه” على شبكة الطعام Food Network، ثم بدأ في 2005 تصوير برنامج “Anthony Bourdain: No Reservations ” على قناة “Travel” الذي استمر 12 موسما وحصل على جائزتي إيمي.

لم يتوقف عن الكتابة أثناء ذلك وصدر له كتابان كانا من بين أكثر الكتب مبيعا.

ظهر أيضا في برامج واقع مثل Top Chef الذي يذاع على قناة “برافو”، و Miami Ink وبرنامج العرائس المتحركة Gabba Gabba وكان له ظهور خاطف في فلم Far Cry عام 2008. عمل أيضا مستشارا وكاتبا في مسلسل Treme الذي كان يذاع على شبكة HBO.

في 2013 عاد للتلفزيون من خلال برنامج Anthony Bourdain: Parts Unknown (أماكن غير معروفة) على شبكة CNN وهو جولة استكشافية لأطعمة وثقافات بلدان حول العالم. حصل هذا البرنامج على أربع جوائز إيمي.

الطعام كان الموضوع الذي دخل من خلاله بوردين حياة الناس في عشرات البلدان ليعرف مشاهديه على تاريخها وحضارتها وشواغلها وآمالها.

وقبل وفاته في غرفة فندق فرنسي يوم الجمعة، كان يصور حلقة جديدة من برنامجه الأشهر.

الشبكة أعربت في بيان عن الحزن الشديد لوفاته، وأشارت إلى أنها فقدت “قاصا فريدا” جلب العديد من القصص من بلدان حول العالم.

الحياة العائلية

تزوج أنتوني مرتين، الأولى من زميلة الدراسة الثانوية نانسي بوتكوسي عام 1985. استمر هذا الزواج حتى عام 2005، وبعد حوالي عامين (2007) تزوج من أوتافيا بوسيا. هذا الزواج أيضا انتهى بالطلاق عام 2016، لكنهما أنجبا طفلة في نفس العام الذي تزوجا فيه.

في مقابلة مع بزنس إنسايدر عام 2016، قال أنتوني إن وجود طفل في حياتك يخرجك من دائرة الاهتمام ” أنت لن تظل أهم شخص في المكان.. كل شيء هو من أجل هذه الطفلة. وهذا الأمر يغير كل شيء”.

قبل وفاته كان أنتوني يواعد الممثلة الإيطالية آسيا أرجينتو التي اتهمت المنتج الأميركي هارفي واينستن بالاغتصاب. كان أنتوني مدافعا قويا عن قضيتها وناشطا متحمسا في حملة Me Too.

الإدمان

أقر بوردين بأنه عانى في شبابه من إدمان الهيروين والكوكايين وقال إن فترة العشرينيات كانت أكثر الفترات التي ندم عليها ويشعر بعدم الرضا عنها.

متاعب الشهرة والانعزال

قبل الشهرة، بحسب مقابلة سابقة له، لم يكن لديه تأمين صحي ولم يكن يدفع أجرة السكن في موعدها ولا الضرائب المستحقة عليه.

وبعد الشهرة، أصبح “يفكر كثيرا بمكانه في هذا العالم”.

“ربما كان يجب أن أموت في العشرينيات (فترة الإدمان). لقد أصبحت ناجحا في الأربعينيات. وأصبحت أبا في الخمسينيات. أشعر وكأني سرقت سيارة جميلة ثم نظرت في المرآة الخلفية لرؤية أنوار وامضة (أضواء سيارات الشرطة عند المطاردة) لكن لم يحدث شيئ حتى الآن”.

في إحدى حلقات “أماكن غير معروفة” كان أنتوني يزور عيادة نفسية في الأرجنتين. خلال الجلسة قال إنه يشعر بالانعزال أحيانا. “عملي يقوم على التواصل مع الآخرين، لكنني سيئ في التواصل مع هؤلاء الذين أهتم بهم”.

قال إنه لو صادف وتناول شطيرة برغر في أحد المطارات خلال سفرياته وكانت غير جيدة، فإنه “يشعر بالاكتئاب لعدة أيام”.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: