ترامب يغادر سنغافورة بعد نهاية قمته مع زعيم كوريا الشمالية

غادر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سنغافورة عائدا إلى الولايات المتحدة، بعد نهاية قمته مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون.

ويستقل ترامب، خلال عودته إلى بلاده، إحدى طائرات سلاح الجو، حيث سيعود إلى قاعدة “اندروز” في ولاية ميريلاند (شرق)، مع توقف قصير في جزيرتي “غوام” و”هاواي” الأمريكيتين أولا بالمحيط الهادئ.

وتحدث الرئيس الأمريكي، إلى عدد من المراسلين الصحفيين قبيل إقلاع طائرته، إن “نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية، يجب أن يكون شاملاً وقابلاً للتحقق”.

وشدد الرئيس الأمريكي، أنه “على الولايات المتحدة أن تتحقق من نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية”.

وتابع ترامب، “علينا التحقق من ذلك، وسنقوم بالتحقق الشامل من نزع السلاح النووي بشكل كامل”.

وأشار الرئيس الأمريكي “لم يكن هناك شيء آخر كان يمكن أن نفعله خلال القمة”.

ووقع الرئيس الأمريكي، وزعيم كوريا الشمالية، وثيقة تضمنت 4 بنود رئيسية، نص أولها على أنه “تلتزم الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بتطبيع العلاقات وفق إرادة شعبي البلدين بالسلام والازدهار”.

وجاء في نص البند الثاني “تتعاون الولايات المتحدة وكوريا الشمالية نحو إقامة نظام سلام طويل الأمد في شبه الجزيرة الكورية”.

فيما تضمن البند الثالث “تأكيد التزام كوريا الشمالية بإعلان بامنجوم، الصادر عن قمة الكوريتين في 27 أبريل/نيسان 2018، بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية”.

أما البند الرابع فجاء فيه أن “الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، تلتزمان بإعادة رفات قتلى وأسرى الحروب، وإعادة جثامين أولئك الذين تم تحديد هوياتهم إلى بلدانهم فورا”.

وبخلاف البنود الأربعة، تنص الوثيقة أيضا على أن تعقد واشنطن وبيونغ يانغ، مفاوضات تكميلية في أقرب وقت ممكن، لتنفيذ نتائج القمة بين ترامب وكيم، دون ذكر تاريخ محدد لذلك.

كما ورد فيها تعهد من الرئيس ترامب، بـ “تقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية، وإقامة علاقات متينة من خلال فتح صفحة جديدة بين البلدين”.

من جهته، أعلن الرئيس كيم جونغ أون، “التزام بلاده الثابت بنزع السلاح النووي كاملا من شبه الجزيرة الكورية”.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: