التنمية تعايد الأشخاص ذوي الإعاقة بتعزيز دمجهم مع الأسر والمجتمع

المجهر نيوز

تعكف وزارة التنمية الاجتماعية على إعداد مسودة تعليمات تعنى بدمج الاشخاص ذوي الإعاقة مع اسرهم والمجتمع ، بحسب وزيرة التنمية الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال هالة لطوف، التي بينت أن لجنة خبراء مختصيين من الوزارة و المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة تعد مسودة تتضمن دمج 300 شخص مع أسرهم البيلوجية و200 شخص من فاقدي السند الاسري مع اسر بديلة .
وأكدت لطوف أن الوزارة تعمل جاهدة بالتنسيق والتشارك مع الجهات المعنية بالاشخاص ذوي الإعاقة بكل السبل والامكانيات المتاحة لضمان حياة مثلى لهم وآمنة وتعزيز قبولهم بإعتبارهم جزء من طبيعة التنوع البشري ، وتهيئة الجو الأسري الذي يوفر لهم كافة حقوقهم غير منتهكة.
وبينت لطوف حرص الوزارة على ايجاد وتعزيز البدائل للمراكز الايوائية المتمثلة بالمراكز النهارية ونظام ترخيص مراكز التدخل المبكر الذي صدر في مطلع العام الماضي وتعليماته.
وأشارت إلى انه تم ايقاف منح تراخيص جديدة لاي مركز ايوائي للاشخاص ذوي الاعاقة حيث سيصار الى ايقاف عمل هذه المراكز خلال العشر سنوات القادمة تبعا للقانون الذي يسعى الى تعزيز نهج حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والاستغناء الكلي عن المراكز الايوائية واستبدالها بالمراكز النهارية وبرامج التدخل المبكر التي ستشمل الاطفال.
وبحسب المادة 27 من قانون الاشخاص ذوي الإعاقة رقم 20 لسنة 2017 ، تتولى وزارة التنمية الاجتماعية بالتنسيق مع المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وضع خطة وطنية شاملة تتضمن حلولا وبدائل مرحلية ودائمة لدور الإيواء الحكومية والخاصة ، والعمل على أن تكون دور الحضانة ومراكز وموسسات رعاية الأيتام والأحداث وكبار السن وضحايا العنف الأسري دامجة للاشخاص ذوي الإعاقة .
وعلى ضوء الاحتفال بعيد الفطر، تعد المراكز برنامج يومي طيلة فترة العيد يضم أنشطة ترفيهية واجتماعية وورحلات ، ومن منطلق تعزيز دمجهم يتضمن البرنامج انشطة تواصل ودمج لقضاء 140 شخص اجازة العيد مع أسرهم وسيحظى اخرون بزيارة أسرهم في للمراكز الإيوائية .
ويشار إلى أن المديرية ترعى 560 شخص من ذوي الإعاقة موزعيين على خمسة مراكز إيوائية للرعاية والتاهيل تابعة للوزارة في مختلف مناطق المملكة تضم مركز جرش والطفيلة والضليل والانسان الجديد .

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: