هيومان رايتس ووتش: قمع المثليين بإندونيسيا يقوّض جهود مكافحة فيروس الايدز

جاكرتا  (د ب أ)- ذكرت منظمة “هيومان رايتس ووتش” المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان، في تقرير جديد لها صدر الاثنين، أن حملة القمع التي تتم ضد الاقليات الجنسية في إندونيسيا، تعمل على تقويض جهود البلاد من أجل مكافحة وباء فيروس العوز المناعي البشري/ متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الايدز).

وقالت “هيومان رايتس ووتش” إن تصريحات المسؤولين المناهضة للمثليين، وعمليات المداهمة “غير القانونية” التي تقوم بها الشرطة في الأماكن التي يتردد عليها المثليون والمثليات ومزدوجو الميول الجنسية والمتحولون جنسيا، “تعمل بفعالية على إخراج جهود توعية المواطنين الضعفاء بالصحة العامة، عن مسارها الصحيح”.

ومن جانبه، يقول كايل نايت، الباحث في مجال حقوق المثليين والذي يتخذ من نيويورك مقرا له، “إن فشل الحكومة الإندونيسية في معالجة الذعر الأخلاقي المعادي للمثليين، له عواقب وخيمة على الصحة العامة”.

وعلى الرغم من التقدم العام في مجال إبطاء انتشار الوباء، إلا أن معدل انتشار فيروس نقص المناعة المكتسبة بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال آخرين، قد ارتفع خمسة أضعاف نسبته، من 5 بالمئة في عام 2007 إلى 25 بالمئة في عام 2016، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وقد بدأت الشرطة منذ العام الماضي مداهمة أماكن يرتادها مثليون، واعتقلت لفترة وجيزة العشرات منهم للاشتباه في ارتكابهم لافعال بغاء وأعمال إباحية.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: