البرلمان العربي : الوصاية الهاشمية على القدس صمام أمان لها (فيديو وصور)

ثمن البرلمان العربي عاليا مواقف الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اتجاه القدس والقضية الفلسطينية ، والاعتبار الثابت من القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية ، ورفض نقل السفارة الامريكية اليها.

واشاد البرلمان خلال لجنة الشؤون السياسية والامن القومي العربي والتي يحل النائب خليل عطية عضوا فيها تمسك الاردن والملك بالموقف العربي خلال زيارة الملك الاخيرة الى البيت الابيض وعدم رضوخه للضغوطات والاغراءات المالية ورغم ازمته الاقتصادية.

واعرب البرلمان العربي عن دعمه للوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس وخصوصا المسجد الاقصى ، مبينا ان هذة الوصاية تشكل صماما وسياج امان لهذه المقدسات ، لافتا الى ان اي منازعة لهذة الوصاية من اي جهة كانت سيعرض المقدسات وخصوصا المسجد الاقصى الى الخطر الداهم،من قطعان المستوطنين الذين يدنسون سااحات الاقصى يوميا تحت حماية جيش الاحتلال.

كما وثمن البرلمان العربي موقف الاردن من الاشقاء اللاجئين السوريين الذين فروا من ديارهم نجاة بأنفسهم واعراضهم من بطش النظام السوري المتوحش وحلفائه الروس الذين دمروا مدن اهل السنة ومن المليشيات الايرانية وحزب اللات الذين جعلوا سوريا خرابا ، حيث وجد الاخوة السوريين الاردن الامن والامان واستقبل منهم اكثر من 2 مليون شخص ، شاركهم الشعب الاردن لقمة العيش وشربة الماء ورغم ضيق الحال.

ووجه البرلمان العربي تحية اعتزاز الى الشعب الاردني وموقفه من موجة اللجوء السوري الجديدة والتي تقدر بـ 500 الف سوري متواجدون على الحدود الاردنية السورية ، حيث تداعى الشعب الاردني وهب هبة واحدة رغم وضعه المعيشي الصعب لتوفير الطعام والملابس والماء للاشقاء في ظل صمت عالمي مخزي على ما يجري في درعا من مجارز وتدمير لقرى حورا .

 

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: