نتنياهو يخضع الثلاثاء للتحقيق للمرة العاشرة والذي سيتركز على “ملف بيزك-والا” والمعروف إعلاميا بالملف 4000

تل أبيب – (د ب أ)- يخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء للتحقيق للمرة العاشرة.

ووفقا لهيئة البث الإسرائيلي، فإن التحقيق سيتركز على “ملف بيزك-والا” والمعروف إعلاميا بالملف 4000 .

وتدور التحقيقات حول منح امتيازات بقيمة مئات الملايين من الدولارات لشركة الاتصالات الإسرائيلية العملاقة “بيزك” في مقابل تغطية إخبارية إيجابية لنتنياهو في “والا نيوز” التابعة لبيزك.

وطالت التحقيقات في القضية نير حيفتس مستشار عائلة نتنياهو السابق لشؤون الإعلام وشلومو فيلبر المدير العام السابق لوزارة الاتصالات. وقد وقعا اتفاقين ليكونا شاهدين للحق العام وأن يساعدا الشرطة في التحقيق.

وكشف التقرير أن شاهد الحق العام حيفتس قدم أدلة “دامغة تسمح بتقديم لائحة اتهام ضد رئيس الوزراء بشبهة الارتشاء”.

وينفي نتنياهو، الذي لا يزال يتمتع بشعبية قوية، كافة الاتهامات. وكان جرى التحقيق معه للمرة الأولى في القضية في أيار/مايو الماضي.

وجاء التحقيق في قضية شركة الاتصالات بعدما أوصت الشرطة الإسرائيلية بتوجيه لائحة اتهام رسمية لرئيس الوزراء على صلة باتهامات بالحصول على رشى وغيرها من الاتهامات في قضيتين منفصلتين.

وتنسب القضية الأولى لنتنياهو تهمة تلقي هدايا ثمينة مقابل امتيازات، وهي القضية المعروفة بـ “القضية 1000”.

ويواجه نتنياهو اتهامات أخرى في قضية معروفة بـ”القضية 2000″ وتتعلق باتصالات تمت بين نتنياهو وناشر صحيفة للتأثير على سوق الإعلام.

ويؤكد نتنياهو أن كافة اتهامات الفساد الموجهة له لا أساس لها وأن “الشعب يدرك أن هناك حملة إعلامية واضحة” للإطاحة بحكومته.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: