«العربي الصيني» يشيد بالرعاية الهاشمية للأماكن المقدسة

بكين – اشاد البيان الختامي لمنتدى التعاون العربي- الصيني على المستوى الوزاري في دورته الثامنة، الذي التأم في العاصمة الصينية بكين، امس، بالرعاية الهاشمية للأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وثمن البيان جهود جلالة الملك عبدالله الثاني صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف بدعم القضية الفلسطينية والدفاع عن الحقوق الفلسطينية في المحافل الدولية كافة ولاسيما حق تقرير المصير وإقامة دولتهم المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

واكد البيان تأييد حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، مشددا على دعم إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين قائم على حق العودة وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 ومبادرة السلام العربية، ودعم خطة الرئيس محمود عباس لتحقيق السلام، والتي طرحها في مجلس الأمن يوم 20/2/2018 .

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ، استهل المنتدى بكلمة أعلن خلالها عن عزمه عقد مؤتمر دولي عن القضية الفلسطينية، ودعمه لإيجاد حل دائم لها قائم على حل الدولتين ومبادرة السلام العربية التي تُعَد الأساس لمفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل من أجل الخروج من الجمود الحالي.

من جهته أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أن التعاون العربي الصيني سيثمر إنجازات اقتصادية وتجارية وثقافية ستنعكس إيجاباً على الأمتين، وسيسهم في إنهاء الصراعات وتجاوز الأزمات وتحقيق التنمية والازدهار وبناء الأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين.

وقال في كلمة ألقاها في الاجتماع الوزاري للدورة الثامنة للمنتدى العربي الصيني الذي افتتحه الرئيس الصيني شي جين بينغ وسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، امس الثلاثاء، إن «انعقاد المنتدى خطوة مهمة على طريق بناء مستقبل من التعاون العربي الصيني يعمق الروابط التاريخية التي تجمع الصين بعالمنا العربي».

وزاد الصفدي «يؤكد الأردن أهمية تعزيز التعاون مع جمهورية الصين الشعبية. ونحن سعيدون بما تشهده علاقاتنا التي أعلنها جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس بنغ شراكة استراتيجية خلال زيارة جلالته إلى الصين في العام 2015، وفي شتى المجالات تتطور هذه الشراكة مع الصين، صين واحدة، قوة اقتصادية وثقافية وسياسية عالمية وازنة ومؤثرة».

وشدد الصفدي على تطلع الأردن إلى تعاون أكبر مع الصين في الجهود المستهدفة حل الصراع الفسلطيني-الإسرائيلي، وقال إن تأييد الصين لحل الدولتين دعم للسلام الشامل الذي يشكل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران1967 شرطه.

وقال «هذه جهود يجب أن تفعل، الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر، فالاحتلال يقيم مستوطنات جديدة، ويصادر الأراضي، وإجراءات أحادية تفرض حقائق جديدة في القدس وتهدد الوضع التاريخي والقانوني لمقدساتها الاسلامية والمسيحية التي تتشرف المملكة أنها برعاية الوصي عليها جلالة الملك عبدالله الثاني».

وأجرى الصفدي على هامش اللقاء محادثات مع وزير الخارجية المصري سامح شكري والسعودي عادل الجبير والبحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة والفلسطيني رياض المالكي ووزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر.

وفي السياق أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي امس محادثات مع مستشار الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، ركزت على سبل تعزيز العلاقات الثنائية وفتح آفاق جديدة للتعاون بين البلدين.

وأكد الصفدي ونظيره الصيني حرص البلدين على تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والثقافي وزيادة التنسيق السياسي في جهود حل أزمات المنطقة وتحقيق أمنها واستقرارها.«بترا».

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: