الإمارات ترد على منظمة العفو: لا ندير سجونا في اليمن والسجون في البلد تخضع بالكامل للسلطات المحلية وإدارتها من اختصاص مؤسسات الدولة

أبوظبي ـ (د ب أ)- رفضت حكومة الإمارات “المزاعم التي تضمنها تقرير منظمة العفو الدولية بشأن إدارتها لسجون يمنية”.

وقالت في بيان اليوم الخميس أن “السجون اليمنية تخضع بالكامل للسلطات اليمنية، وأن إدارتها من اختصاص مؤسسات الدولة اليمنية”.

وذكرت أن “التقرير يستند إلى دوافع سياسية هدفها تقويض جهود الإمارات التي تقوم بها في إطار التحالف العربي، والرامية إلى دعم الحكومة اليمنية الشرعية”.

وقال البيان الذي نشرته وكالة أنباء الإمارات “اطلعت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية بشأن السجون في اليمن، وترفض ما تضمنه التقرير بشكل قاطع لكونه خالف الحقيقة والواقع، إذ أن الإمارات لا تدير أي سجون في اليمن”.

وتؤكد أنها قامت بدعوة الحكومة اليمنية إلى “إجراء تحقيق مستقل في الأمر، ويتم متابعة الإجراءات المتخذة في هذا الصدد ومنها تنظيم زيارات للجنة الصليب الأحمر إلى بعض السجون، وستواصل الإمارات العمل عن قرب مع الحكومة اليمنية بهذا الشأن”.

وتعتقد الحكومة أن “دوافع سياسية تقف وراء مثل هذه التقارير بهدف تقويض جهود الإمارات كجزء من التحالف العربي لدعم الحكومة اليمنية”.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت في وقت سابق من اليوم بالتحقيق في السجون السرية والانتهاكات التي ترتكب فيها على ايدي قوات يمنية مدعومة إماراتياً، في جنوب اليمن، باعتبارها “جرائم حرب”.

وقالت المنظمة في تقرير إن “الإمارات دأبت على إنكار ضلوعها في ممارسات احتجاز غير مشروعة في اليمن على الرغم من جميع الأدلة التي تشير إلى النقيض من ذلك، وصرحت الحكومة اليمنية في الوقت نفسه لأعضاء فريق خبراء أممي إنه لا سيطرة لها على قوات الأمن التي تدربها الإمارات وتدعمها”.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: