متحف الحقوق المدنية في ميسيسبي.. تجسيد لحركة تاريخية

المجهر الدولية – يسافر الرئيس دونالد ترامب إلى مدينة جاكسون في ميسيسبي السبت لحضور افتتاح متحف ميسيسبي للحقوق المدنية.

والمتحف الذي بدأ العمل فيه عام 2014 يهدف إلى “فهم أفضل لحركة الحقوق المدنية في الولاية، والأثر الذي أحدثته عبر تسليط الضوء على قوة وتضحيات المشاركين فيها”، وفق موقع المتحف.

ويحتوي المتحف على ثمانية معارض تتناول الفترة بين 1945 و1976 “عندما كانت ميسيسبي نقطة بدء حركة الحقوق المدنية” في الولايات المتحدة، وتظهر الجهود المبذولة من قبل الأميركيين من أصل إفريقي والتي ساهمت في تحقق المساواة في ولايتهم ووطنهم.

ويأتي افتتاحه قبل يوم واحد من احتفال ميسيسبي بالذكرى الـ200 لانضمامها إلى الولايات المتحدة، لتصبح الولاية رقم 20.

ويستعرض المتحف جوانب متعددة من تلك الحركة التي نددت بالتمييز بين الأعراق ودعت إلى المساواة، مثل تجارة العبيد والناشطين السود الذين استقلوا وسائل نقل مخصصة للبيض في ميسيسبي التي كانت تعتمد حينها سياسات فصل عنصرية.

وكان الرئيس الراحل لندون جونسون قد وقع في الثاني من تموز/ يوليو عام 1964 مشروع قانون “الحقوق المدنية” التاريخي، والذي يمنع التمييز على أساس العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو الدولة التي ينحدر منها الفرد.

ومنع القانون فرض أو تطبيق سياسات تمييزية أثناء تسجيل الناخبين، والفصل العرقي بالمدارس وأماكن العمل والمرافق العامة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: