السجن عامين وثلاثة اشهر لصحافية تركية في “جمهورييت”

المجهر نيوز

اسطنبول ـ (أ ف ب) – حكم على صحافية في صحيفة “جمهورييت” الخميس بالسجن عامين وثلاثة اشهر بعد ادانتها بتعريض مسؤولين “مكلفين مكافحة الارهاب” للخطر، بحسب الصحيفة المعارضة ومنظمة العفو الدولية.

وحكمت محكمة في اسطنبول على كانان كوسكون الصحافية التي تعالج المسائل القضائية وبدأت محاكمتها في حزيران/يونيو، بتهمة “جعل شخص مكلف مكافحة الارهاب هدفا” بحسب جمهورييت.

وانتقدت السلطات مقالا اوردت الصحافية فيه اسم مدع وشهود رغم القيود على الملف في قضية تطال محامين يتولون الدفاع عن استاذين جامعيين مضربين عن الطعام بحسب ما اوردت منظمة العفو على موقعها.

واتهم الاستاذان نوريي غولمان وسميح اوزاكجا ومحاميهما باقامة صلات مع منظمة من اليسار المتطرف تعتبرها انقرة “ارهابية” هي حزب الجبهة الشعبية لتحرير الشعب.

وكانت تم تبرئة اوزاكجا وحكم على غولمان بالسجن لاكثر من ست سنوات لكنه لم يسجن بانتظار درس طلب الاستنئاف الذي قدمه.

وقالت كوسكون في تصريحات اوردتها صحيفة “بيرغون” المعارضة ان هذه الادانة “لا تعني انه يجب ان نخاف”. واضافت “على العكس علينا ان نكثف تحقيقاتنا. وهذا ما سافعله”.

وكتب النائب سيزغين تنريكولو (اشتراكي-ديموقراطي) على تويتر “ادانة اخرى ضد حرية الصحافة”.

وتدين منظمات الدفاع عن حرية الصحافة بانتظام تدهور حرية الصحافة في تركيا خصوصا منذ الانقلاب الفاشل في 2016 وما اعقبه من اعتقال صحافيين واغلاق وسائل اعلام.

وتحتل تركيا المرتبة ال157 من اصل 180 في ترتيب قائمة حرية الصحافة التي وضعتها منظمة “مراسلون بلا حدود”.

وحكم على مسؤولين وصحافيين في جمهورييت في نيسان/ابريل بتهمة القيام ب”انشطة ارهابية” قبل الافراج عنهم بانتظار نتيجة الاستئناف.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: