امتحاناتنا ….

المجهر نيوز

بقلم :
محمود حياصات

واحنا صغار أيام الامتحانات النهائية كان ل ( مامي ) طقوس لا يمكن تخطيها .. كانت تحطلنا قرشلّه وحليب ( ما كنا نشوفه إلا بالامتحانات ) وتصحينا على الساعة 5 الفجر حتى نراجع المادة قبل ما نروح على المدرسة ، وتقعد هي ورحمة أبوي على جهة الشباك يسولفوا ( ما يخلوا حدا من شرهم ) ..
المهم أنا بحكم إني شاطر وعقلي مُتفتح ما كنت بحاجة للمراجعة😉 كنت أظل أحاول أتصنت عليهم وأسمع شو بقولوا لاني أكون خايف أمي تقول لأبوي شو سويت مبارح أو عن علامتي بالرياضيات اللي عمري ما نجحت بيه .. بس الله يسامحها كانت تعلي الراديو ( ع الساعة 5 الفجر الله وكيلكوا )متأكد عشان ما أسمع .. المهم اضطر اسمع للراديو ، فكان ييجي برنامج اسمه ( مننننن فيييييييض النُبوووووووه ) هيك بمدها الدكتور نسيييييم أبو خضيييييررررر .. بعديها تيجي أغنية أهداب حبيبي كرمة حب سلطية ..وجديلة أمي غابة شوق كركية… (بالمناسبة الأغنية باذخة في الحسن )..
المهم تخلص الأغنية وأنا مش سامع أمي على مين بتحرش بأبوي .. برد ييجي بعدها برنامج الزراعة اللي بقدمه (مازن القبّج) بعديها أبوي بخلص كاسة الشاي الدبل وبنزل على الدوام وبتوقف أمي على الشباك تا تعديه .. وترجعلنا يا معلم ..
هلا بعد هاي البرامج الهاديه والموسيقى الناعمة للأغنية وكلماتها اللي من واقعنا ، بتحس بنوع من الريلاكس والهدوء والطمأنينة وابتسامة داخلية بتخليك تتصالح مع حالك ، وبتخليك تعشق الأرض والوطن وبترويها زي الشتا الناعم .. وعلى هيك بنشأ الجيل المنشود ..

مقارنة مع الأيام هاي لما الأهل يودوا ولادهم على المدرسة ويشغل المسجل .. بكون مبسوط .. وبحطله أغنية ( خلي عظامه تتطقطق) 🔪أو ( دبابات الجنزير ) أو ( يا ويل اللي نحاربه )💣 بتحس إنه الطفل تحول فجأة 😡..وشلح ثوب الطفولة ولبس الدرع والترس وامتطى صهوة جواده وأعلن استعداده لخوض المعركة المنتظرة … 😰😰

ومن هنا نشأت ظاهرة التنمر وترعرعت ..وشكرا
#فرق_ثقافات

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: