حملة مغرضة واغتيال للشخصية ..السعد يكشف حقيقة ابتعاث ” نجله ” على حساب جامعة اليرموك

السعد : لا صحة لما يتم تداوله حول ابتعاث ابني للدراسة في الولايات المتحدة على حساب جامعة اليرموك

المجهر نيوز

المجهر الاخباري – خاص – نفى نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد ل”المجهر” صحة ما تناقلته كلا من الصحف الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي حول ابتعاث نجله للدراسة في الولايات المتحدة على حساب ونفقة جامعة اليرموك .

واضاف السعد خلال حديثه بانه وقبل حوالي 8 شهور ، أعلنت كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة عن بعثات للحصول على درجة الدكتوراه في تخصصات جديدة غير متوفرة في السوق وهذه التخصصات هي انترنت الأشياء internet of things وتخصص هندسة الويب web engineering وذلك تماشيا مع خطة الكلية لطرح برامج دراسية جديدة في هذه المجالات.

وعلى ضوء ذلك تم طرح الإعلان على موقع الجامعة الالكتروني لمدة عشرة أيام وحسب شروط الابتعاث في الجامعة ومنها ان يكون المتقدم قد حصل على معدل جيدجدا في البكالوريوس والماجستير على الأقل وان يكون قد نجح في امتحان التوفل بتقدير ٥٥٠ أو ما يعادله وان يكون لديه قبول في إحدى الجامعات المرموقة والمصنفة عالميا.
وعلى ضوء هذه الشروط فقد تقدم لهذه البعثة ٥٧ طلب تم فرزها ودراستها من قبل لجنه فنية متخصصة في الكلية ونسب مجلس القسم ومجلس الكلية باثنين حققا الشروط وحصلا على أعلى العلامات وكان نجله هو رقم ٢.

واشار السعد الى ان فئة حاقدة من الاشخاص وفق وصفه تشن عليه هجمه شرسة تهدف الى اغتيال شخصيته وتشويه سمعته  بالاضافة الى أنهم آثروا الكذب وتزييف الحقائق تحقيقاً لأجنداتهم المكشوفة والمعروفة خاصة مع قرب التجديد لمنصب رئيس الجامعة .

ووضح السعد بان هذه الفئة لم تتوانىء في تقديم الشكاوي لدى الجهات الرسمية ومنها هيئة مكافحة الفساد التي قامت بجهود مضنية بالتحقيق بهذه القضية ، حيث قامت باستكمال جميع الإجراءات التحقيقية وفق القانون ولم يتم البت بالقرار النهائي بهذا الخصوص على الإطلاق ، الا ان الإجراءات القانونية لدى هيئة الفساد يستلزم تحويلها للبت بها واتخاذ القرار بها وفق أحكام القانون .

هذا وعبر السعد عن استيائه الشديد من الضجة المفتعلة التي اثيرت حول هذه البعثه مشددا على ان اصحاب اجندات خاصة تقوم بالتشويش عليه في وقت كان فيه احد المتقدمين لرئاسة جامعة اليرموك.

وحول دراسة ابنه في الولايات المتحدة اكد السعد على انه ولحظة تقلده منصب رئيس الجامعة بالوكالة ودرءا للشبهات ، اتخذ السعد قرارا بإيقاف هذه البعثه رغم أحقية ” ابنه ” بها وفق حديثه  ، ونوه الى انه  لم يقم بتحويلها  الى لجنة البعثات او مجلس العمداء بل وقام بارسال ابنه للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية على حسابه الشخصي ودون ان يصدر أي قرار من الجامعة بابتعاثه .

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: